Sawsan Salameh

أسقط حراً نحوكِ

لمَ كلُّ هذا العتاد لا تستطيعين النفاذ إلى شيء ولا إطلاق أشرعة. تستبقيكِ المكتبات العامة تلتهمكِ الكتب من السهل خنقكِ وأنتِ منكبّة عليها من السهل صونُ كل هذا الصمت وتشهّيك يرصُّ الكتب يعتصرها على الأرفف.   الشوارع بإنارةٍ مسرفة أنا ... قراءة المزيد

“العيش بصحبة الفلسفة” … كل فلسفة لا تنشد الحياة لا يعوّل عليها

ينطلقُ المفكّر والباحث المغربي حسن أوزال في كتابه الجديد “العيش بصحبة الفلسفة”، الصادر أخيراً عن محترف أوكسجين للنشر، من سؤال جوهري: “هل منّا مَن اختبر مرّة، أن يعيش فكرةً ما؟” حسبه في ذلك أن “الأفكار منذورةٌ أساساً لأن تُعاش، لا ... قراءة المزيد

“في البدء كانت الكلمة-السيناريو”… وفيه يكون الفيلم

صدر عن “محترف أوكسجين للنشر” في أونتاريو كتاب جديد للمخرج والباحث السينمائي قيس الزبيدي، حمل عنوان “في البدء كانت الكلمة-السيناريو”. يأتي هذا الكتاب للمخرج والمونتير والباحث السينمائي قيس الزبيدي ليضعنا ابتداءً من عنوانهِ في صلبِ موضوعِه، فهو كتابٌ عن السيناريو ... قراءة المزيد

الأيدلوجيا والتنوير والإباحية

أصبحت الطبقة كلمة “ملعونة”، لأنها خطرة، وخطرة لأن لها علاقة مباشرة بالناس وبالمساواة، ولهذا السبب تحديدا لا تنتهي محاولات استبدالها وطمسها بطرق كثيرة، ربما كان أبرزها فكرة “الفقر” نفسها، أي تحويل التراتب الاجتماعي إلى مجرد حديث عن وجود “فقر”، حتى ... قراءة المزيد

“طبول الواداي”: القرية قيد… المدينة حرية

يدلف بنا محمود الرحبي في روايته “طبول الوادي” (محترف أوكسجين للنشر 2023) إلى تلك الحقبة الزمنية القريبة البعيدة، أواخر السبعينات وبداية الثمانينات في إحدى قرى عُمان الداخل أو “قرى الحجر”، وهي مثال يجري على معظم البيئات المشابهة في عُمان، فتتطابق ... قراءة المزيد

منظمة الخضار السرية

ما إن يتدلى شعرها من النافذة كل صباح، حتى يتسلقه جميع صبية الحي. شعرها أسود وكثيف وحر، تتركه ليلاً في الغابة البعيدة، فنجده صباحاً مليئا بالعصافير. هي المرأة الوحيدة في الشارع المتهالك الضيق التي تشبه النساء في مخيلاتنا، حتى أني ... قراءة المزيد

القبلة على العنق تدغدغني

لبس أفضل ثيابه وخرج يمشي نحو البار، قميصٌ أبيضٌ وسروال فاتح. ضوء النهار يغمر الطرقات رغم اقتراب الوقت من التاسعة مساءً، مفارقة الضوء لليوم تتأخر هنا ربيعاً وصيفاً. وصل تماماً في الوقت المحدد. سُرَّ لوجود طاولة فارغة فوضع معطفه على ... قراءة المزيد

كرسيّي الهزّاز

أعرف: سأتأخر! موعدي مع الشمس لا يحتمل الانتظار. ولكني أنتظر. أنتظر على نار وأشرب القهوة. لا أمَل، ولكني أنتظر. ليس من عادة الشمس أن تنتظر. أنا من أنتظرها ولا أذهب إلى الموعد. ما يُقعِدني ليس شيئاً يستوجب الانتظار. ولكني أنتظر. ... قراءة المزيد

قبلة بطعم البرتقال

رؤية الأشجار، وقطف الثمار منها، والمشي في مساحات شاسعة، تحت السماوات السبعة، تداخل الألوان في لوحة فنية خلابّة، اللون الأحمر، والبُرتقالي، والأصفر، يرسم كل ذلك عالم غاية في العذوبة في مجال رؤية داليا. تقف مندهشة أمام ما تراه، ويملأها الصمت ... قراءة المزيد

معالجة الزمن في السينما عبر خمسة أفلام

يُميِّز ليسنغ في “لاواكون” بين الفنون القائمة على التواجد في المكان: الرسم والنحت والعمارة، والفنون القائمة على التواجد في الزمان: الموسيقى والأدب. ويتطلب الفن الزمني، بطبيعته، فترة من الزمن يقوم خلالها بعكس الفنون المكانية التي تتأثر، للوهلة الأولى، بمشكلات الزمن، ... قراءة المزيد

إسرائيل ليست مكاناً

في ما يلي ثلاث قصائد من مجموعة سام ساكس الأخيرة “خنزير” (2023) والتي امتنعت مؤسسة “مؤسسة الشعر” Poetry Foundation عن نشر قصيدة “كل منا خبير بشيء”، على اعتبارها تحتوي أفكاراً “معادية للسامية” ما أدى إلى إطلاق حملة ضد مجلة المؤسسة ... قراءة المزيد

نسيتها بين سجائرهم

كانت تركض في اللوحات على أبيض يزداد بهوتاً والأحمر ينزف من قدميها. . . . . . . على مقربةٍ من البنفسجي هوت ضربة فرشاة أتبعت بأخرى إلى أن صارت سماء آهلة . . . . . . ما كانت ... قراءة المزيد

“صلوات الصعاليك” لـ سلطان محمد… كل توق للحرية صلاة

صدرت عن “محترف أوكسجين للنشر” في أونتاريو مجموعة شعرية جديدة للشاعر السعودي سلطان محمد، حملت عنوان “صلوات الصعاليك”. في هذا الكتاب المنذورِ للصلوات والصعلكة، تطالعنا قصائد منفتحة على قسوةِ الصحراء وشغف الحياة في آن واحد، يختبرها سلطان محمد كتجربةٍ للتيه ... قراءة المزيد

عبدالله السعدي: أماكن للذاكرة… أماكن للنسيان

تستكشف أعمالُ الفنان الإماراتي عبدالله السعدي (خورفكان، 1967)، في معرضه الفردي “أماكن للذاكرة، أماكن للنسيان”، الذي يمثل الجناح الوطني لدولة الإمارات في الدورة الـ 60 لبينالي البندقية (20 أبريل – 24 نوفمبر 2024)؛ العناصرَ البيئية وعلاقتها بالتاريخ الشخصي والثقافي، من ... قراءة المزيد

وطن يحفظ وجوهنا

وحدها ملامحك كانت تطلّ من نافذة المطبخ، حيث شجرة النارنج في حديقة المنزل، بعينيك اللتين يصعب تحديد لونهما، كأنك تراقبني أعدُّ الفطور لأمي العاجزة وشقيقتي ذات المتلازمة (الداونية) الطيبة. في كلّ صباح أعيش تلك اللحظة الموجعة، تدعوني فيها لترك كل شيء والرحيل، ... قراءة المزيد