استراقات

كل شيء على ما يرام!

استراقات

العدد 252 | 07 آذار 2020

زياد عبدالله


كل شيء على ما يرام أيها الأصدقاء، لقد انتهيت للتو من تدخين إحدى وعشرين سيجارة ما يعني فروغي من علبة ودخولي في ملكوت علبة جديدة، والأمر لا علاقة له بمسببات خارجية، بل على اتصال بلذة التدخين فقط لا غير، وإن ... قراءة المزيد

خطتي للفناء بك

استراقات

العدد 247 | 06 أيلول 2019

زياد عبدالله


في الضوء تتلامحين. أما العتمة فلكِ تماماً، تتولين أمرها بلا ريب، بإنارتها إن شئتِ، أو إغراق كل شيء بها، كما في طوفان لا يُبقي ولا يذر، وللأريكة أن تمسي فُلكاً، أما السرير فيدفعني لأن أصرخ كما بحار تقاذفته الأمواج: اليابسة ... قراءة المزيد

الضربة القاضية

استراقات

العدد 246 | 01 آب 2019

زياد عبدالله


أحبَّ صديقي مُصارعةً! فأمضيت الأشهر الماضية أتخيل نزالهما في السرير، ومن يثبّت الآخر أو يطيح بالآخر بالضربة القاضية؟ وحين أوردت التوصيف الأخير، قال لي صديقي: – القاضية تحدث فقط في الملاكمة!  فاعتذرت. وأردف: – كلي أمل بضربة قاضية وأنا لا ... قراءة المزيد

حياة مرتجلة

استراقات

العدد 245 | 08 تموز 2019

زياد عبدالله


أيامٌ تُفتحُ لها الستائر لا يميز ليلها من نهارها. أيامُ الرطوبة والشَّمس السائلة والسَّماء المغيبة. أيام الوليمة الموحشة والطرائد الهاربة والصيد الخاسر. أيام الجيُّوب الفارغة، وهي لا تقوى إلا على إكمال شهر، ليجهز عليها راتب الشهر. ثمة انتصاراتٌ في أوراق ... قراءة المزيد

كل الأمل بهجمة فضائية

استراقات

العدد 244 | 17 حزيران 2019

زياد عبدالله


  تتطلب هذه الأزمنة التفكير بالأطباق الطائرة والكائنات الفضائية وترقّبها، وكل ما بمقدوره تشتيت شمل واقع شديد الوطأة يطحن البشر لا لشيء إلا ليناصر الهراء المتسيد كل شيء، يطحنهم ليستخلص منهم آهات تستحيل جعجعة ليست بلا طحن، فهو وللمفارقة يكتفي ... قراءة المزيد

جنة عرضها السموات والأرض

استراقات

العدد 243 | 02 أيار 2019

زياد عبدالله


  بدا خوفنا من البحر مبالغاً به، ونحن نفترش الرمل، نفتديه بجسدينا وقد ألهبته سياط الشمس. قالت: إنها الهاجرة. وأردفت: البحر من أمامنا والصحراء من خلفنا. وما كان هياج البحر إلا ليثبت فشل الشمس في ترويضه، وها هي تسوطه بكل ... قراءة المزيد

عزلة مرقّطة بها

استراقات

العدد 242 | 17 آذار 2019

زياد عبدالله


عرفتني في تلك الأيَّام الحالكة من دون أن تعدني بضوء أو تشي بخلاص، بل وطَّدت نفسها على الحلكة مباشرة، وانتصرتْ إلى ما أنا فيه. قالتْ: خذْ ما أنتَ فيه مثلاً واتبعه ولن يفضي بكَ إلى مكان. وأضافتْ: اتخذ أمثلةً قريبةً ... قراءة المزيد

كن فتكون

استراقات

العدد 238 | 24 تشرين الثاني 2018

زياد عبدالله


    إلى خالد بن صالح   مسنّي السكر.. وكنتُ قد عقدتُ العزم على أن أتبيّن الحلوّ من المرّ، وأصوغ مذاقاتٍ جديدة، ووروداً مؤجّلة أرميك بها كلما أتيت، أو أوثّق فرحكَ ورقصكَ وأغاني “الراي” المنداحة في المكان الذي إن استقدمتَ ... قراءة المزيد

مانيفستو عن الكتابة والحرب

استراقات

العدد 235 | 21 أيلول 2018

زياد عبدالله


في الحرب فكّرتُ بالانحباس الحراري، أو التلّوث البيئي أو أي من هذه المشاغل الكونية التي تبدو ترفاً أمام القتل والتدمير والتهجير، وتلك ليست إلا مخاوف مستقبلية لكنها واعدة بمعنى تسببها بنتائج كارثية، وقادرة على محو النصر والهزيمة، وهي نقيض واقعي ... قراءة المزيد

نهاري – ليلي

استراقات

العدد 234 | 01 آب 2018

زياد عبدالله


  نهاري لشهر أو أكثر والسماء غائبة تماماً، وحين يتذكرها فجأة ينظر من خلف زجاج سيارته إلى أعلى فلا يطالعه سوى الغبار، وليخلص على مدى النهارات الأخيرة المتعاقبة إلى أن المشمس مساو تماماً للظليل، وكلاهما حارقين، وأن الغبار ليس إلا ... قراءة المزيد

سبايدرمان الهزيمة

استراقات

العدد 232 | 08 حزيران 2018

زياد عبدالله


كانت الخطة تقتضي الإطاحة بالنجمة الوقحة العالقة بالسقف، نعم النجمة التي ضلّت السماء فاهتدت براقةً لامعةً إلى سقف غرفتنا، وأنارت على نحو لا سابق له كل ما غمرناه بالعتمة، عكس إيمانكِ المطلق بأن أجمل الأشياء تحدث في العتمة والخفاء. لم ... قراءة المزيد

المأساة ليست وقتاً ولا طقساً

استراقات

العدد 231 | 20 أيار 2018

زياد عبدالله


  كم الساعة الآن؟ من الضروري أن أتبين الوقت وأنا أرمقك من بعيد! للشمس أن تحدث فرقاً، ولقلم الفحم أن يريق ظلالاً وفيئاً ولطخات ألم استحالت تغضنات على وجهك الأليف، وهو يصوغ ملامحك متسقة مع روحك المترامية، أما  أعماقك السحيقة ... قراءة المزيد

دون كيخوته في أبوظبي

استراقات

العدد 230 | 28 نيسان 2018

زياد عبدالله


إلى خالد الناصري أستيقظ في الثالثة والنصف فجراً كما لو أني بُعِثت. إنها الأمصال في دمي رشقتني بروح إضافية غير تلك الضالة. روحٌ جديدة، متسلحة بالمضادات الحيوية، غير آبهة بآلام القولون والمعدة، وتلك الترهات البدنية، ثم إن الهلوسات نجحت بمرافقة ... قراءة المزيد

كائنات أسطورية

استراقات

العدد 229 | 01 نيسان 2018

زياد عبدالله


أساطيرك الصغيرة لن أقاسمها أحداً أدعها لي وأنت غائب حاضر، أرددها كتميمة، أخرجها في موهن الليل أو أي وقت أكون فيه وحيداً وأرتّلها، وإن لم أتعرّف على منابعها ودوافعها فهذا مدعاة للتوحد معها أكثر، بالتعامل معها بالطقوس والشعائر، فما من ... قراءة المزيد

الحزن أليف.. الأسى مدفأة

استراقات

العدد 225 | 15 كانون الثاني 2018

زياد عبدالله


إلى عبدالله أدهم عبدالله   الحزن انتهازي، لا يكتفي بأن يكون حزناً فقط. يتشبث بك، ويمسي تجهماً ثم تفجعاً، ويواصل حفره الوئيد إلى أن يقوضك. قلت لي ذلك، وأودعتَ حزني عليك أليفاً، يرأف بي فلا يباغتني ولا يلقي بثقله كاملاً ... قراءة المزيد