استراقات

حبيبتي ولوركا

استراقات

العدد 268 | 05 كانون الأول 2021

زياد عبدالله


استوقفها محل للثياب الرجالية من المستحيل أن أكون قصدته يوماً، كله بذَّات رسمية وربطات عنق، وأحذية من تلك اللامعة المدببة. سألتني: “تتذكر ما الذي كان عليه بالماضي؟” لم تنتظر إجابتي، فهي تعرف أنني لن أتذكر: “كان محل إكسسوارات. أهديتني منه ... قراءة المزيد

قصة حب معلن

استراقات

العدد 266 | 01 آب 2021

زياد عبدالله


تشبهين نجمات السينما اللاتي كتب عنهن بندر عبد الحميد في كتابه الطافح بالجمال “ساحرات السينما – فن وحب وحرية”[1]! نعم تشبهينهن جميعاً! أنت ساحرة من ساحرات السينما اجتمعت فيك ريتا هيوارت وأودري هيبورن وغريتا غاربو وكلوديا كردينالي وأخريات كتب عنهن ... قراءة المزيد

حرية الأمل

استراقات

العدد 264 | 14 أيار 2021

زياد عبدالله


يخبرنا لينين أن “هناك عقوداً لم يحدث فيها شيء، ثم هناك أسابيع تحدث فيها عقود”، يا لها من حقيقة! وكل ما شهدناه يقول لنا ذلك، إلى أن بات ما يحصل في أسبوع فاتحة لعشرات الأحداث في كل أسبوع، وباتت النجاة ... قراءة المزيد

تمارين روحية على الفشل

استراقات

العدد 260 | 04 تشرين الأول 2020

زياد عبدالله


قالت إن الأمر لا يتعدى مرونة في الروح! هي التي أكدت مراراً أن الجسد سيستجيب لا محالة ويمسي مرناً أيضاً. وسألناها مراراً كيف للروح أن تمسي مرنة، هي التي لا تحتكم على عظام أو عضلات، لا بل لا نعرف ما ... قراءة المزيد

فأر في البيت

استراقات

العدد 259 | 11 أيلول 2020

زياد عبدالله


في أوقات محايدة لا ينالك فيها شر ولا تنعم بخير، لا شيء من هذا ولا ذاك ولا ما بينهما، تكتسي أشياء تافهة بأهمية عظمى، كأن تكون جالساً إلى طاولة تحاول بلا أمل يذكر أن تكتب، فتمضي إلى تدخين سيجارة فتكتشف ... قراءة المزيد

كل شيء على ما يرام!

استراقات

العدد 252 | 07 آذار 2020

زياد عبدالله


كل شيء على ما يرام أيها الأصدقاء، لقد انتهيت للتو من تدخين إحدى وعشرين سيجارة ما يعني فروغي من علبة ودخولي في ملكوت علبة جديدة، والأمر لا علاقة له بمسببات خارجية، بل على اتصال بلذة التدخين فقط لا غير، وإن ... قراءة المزيد

خطتي للفناء بك

استراقات

العدد 247 | 06 أيلول 2019

زياد عبدالله


في الضوء تتلامحين. أما العتمة فلكِ تماماً، تتولين أمرها بلا ريب، بإنارتها إن شئتِ، أو إغراق كل شيء بها، كما في طوفان لا يُبقي ولا يذر، وللأريكة أن تمسي فُلكاً، أما السرير فيدفعني لأن أصرخ كما بحار تقاذفته الأمواج: اليابسة ... قراءة المزيد

الضربة القاضية

استراقات

العدد 246 | 01 آب 2019

زياد عبدالله


أحبَّ صديقي مُصارعةً! فأمضيت الأشهر الماضية أتخيل نزالهما في السرير، ومن يثبّت الآخر أو يطيح بالآخر بالضربة القاضية؟ وحين أوردت التوصيف الأخير، قال لي صديقي: – القاضية تحدث فقط في الملاكمة!  فاعتذرت. وأردف: – كلي أمل بضربة قاضية وأنا لا ... قراءة المزيد

حياة مرتجلة

استراقات

العدد 245 | 08 تموز 2019

زياد عبدالله


أيامٌ تُفتحُ لها الستائر لا يميز ليلها من نهارها. أيامُ الرطوبة والشَّمس السائلة والسَّماء المغيبة. أيام الوليمة الموحشة والطرائد الهاربة والصيد الخاسر. أيام الجيُّوب الفارغة، وهي لا تقوى إلا على إكمال شهر، ليجهز عليها راتب الشهر. ثمة انتصاراتٌ في أوراق ... قراءة المزيد

كل الأمل بهجمة فضائية

استراقات

العدد 244 | 17 حزيران 2019

زياد عبدالله


  تتطلب هذه الأزمنة التفكير بالأطباق الطائرة والكائنات الفضائية وترقّبها، وكل ما بمقدوره تشتيت شمل واقع شديد الوطأة يطحن البشر لا لشيء إلا ليناصر الهراء المتسيد كل شيء، يطحنهم ليستخلص منهم آهات تستحيل جعجعة ليست بلا طحن، فهو وللمفارقة يكتفي ... قراءة المزيد

جنة عرضها السموات والأرض

استراقات

العدد 243 | 02 أيار 2019

زياد عبدالله


  بدا خوفنا من البحر مبالغاً به، ونحن نفترش الرمل، نفتديه بجسدينا وقد ألهبته سياط الشمس. قالت: إنها الهاجرة. وأردفت: البحر من أمامنا والصحراء من خلفنا. وما كان هياج البحر إلا ليثبت فشل الشمس في ترويضه، وها هي تسوطه بكل ... قراءة المزيد

عزلة مرقّطة بها

استراقات

العدد 242 | 17 آذار 2019

زياد عبدالله


عرفتني في تلك الأيَّام الحالكة من دون أن تعدني بضوء أو تشي بخلاص، بل وطَّدت نفسها على الحلكة مباشرة، وانتصرتْ إلى ما أنا فيه. قالتْ: خذْ ما أنتَ فيه مثلاً واتبعه ولن يفضي بكَ إلى مكان. وأضافتْ: اتخذ أمثلةً قريبةً ... قراءة المزيد

كن فتكون

استراقات

العدد 238 | 24 تشرين الثاني 2018

زياد عبدالله


    إلى خالد بن صالح   مسنّي السكر.. وكنتُ قد عقدتُ العزم على أن أتبيّن الحلوّ من المرّ، وأصوغ مذاقاتٍ جديدة، ووروداً مؤجّلة أرميك بها كلما أتيت، أو أوثّق فرحكَ ورقصكَ وأغاني “الراي” المنداحة في المكان الذي إن استقدمتَ ... قراءة المزيد

مانيفستو عن الكتابة والحرب

استراقات

العدد 235 | 21 أيلول 2018

زياد عبدالله


في الحرب فكّرتُ بالانحباس الحراري، أو التلّوث البيئي أو أي من هذه المشاغل الكونية التي تبدو ترفاً أمام القتل والتدمير والتهجير، وتلك ليست إلا مخاوف مستقبلية لكنها واعدة بمعنى تسببها بنتائج كارثية، وقادرة على محو النصر والهزيمة، وهي نقيض واقعي ... قراءة المزيد

نهاري – ليلي

استراقات

العدد 234 | 01 آب 2018

زياد عبدالله


  نهاري لشهر أو أكثر والسماء غائبة تماماً، وحين يتذكرها فجأة ينظر من خلف زجاج سيارته إلى أعلى فلا يطالعه سوى الغبار، وليخلص على مدى النهارات الأخيرة المتعاقبة إلى أن المشمس مساو تماماً للظليل، وكلاهما حارقين، وأن الغبار ليس إلا ... قراءة المزيد