العدد 239

فأر وامرأة ورجل

العدد 239 | 16 كانون الأول 2018

ماهر طلبه


فأر على الحبل. امرأة في نافذة تنشر غسيلا. رجل فى جلباب ممزق يقف تحت النافذة بعربة لبيع الخُضر. يتحرك الفأر ببطء مميت فهو يخشى الحركة المضادة على الحبل. تنحني المرأة كفرع شجرة تهزه الريح لترفع قطعة قماش من طبق بلاستيك. ... قراءة المزيد

البيت ينقلب على ظهره

العدد 239 | 16 كانون الأول 2018

سانت ياجو


  إلى محمد علي سلامة وهو يختار حديقة الموت بمليء إرادته   (المكونات منقسمة على بعضها ككيس من غشاء  آدمي  وكيس آخر أيضا. يتحرك محمد في  ممر صغير بين الكيس الأول والثاني، وهذا المرور يجب أن يكون مستمرا ليتمكن من حمل ... قراءة المزيد

ماء وظل وحديقة

العدد 239 | 16 كانون الأول 2018

ريهام عزيزالدين محمد


كان هناك يقف على الجهة المقابلة لباب الغرفة يطرق بمحبة كنت أقف على الناحية الأخرى، اختبر مدى صلابتهم، محبتهم، صبرهم هكذا أتيت إلى الحياة، لابد أن تأتي المحبة قاسية، غليظة، وشحيحة وحين لا تحدث فهي خطأهم، هم- فقط- لا يستحقونها ... قراءة المزيد

لالاتي وسيدتها تيبي

العدد 239 | 16 كانون الأول 2018

ميسلون هادي


      زُينت الأميرة تيبي بأحلى زيناتها استعداداً للآخرة، ووُضعت في أصابعها الخواتم المزينة بأحجار كريمة  نُحتت لها خصيصاً في مشغل فنان من نينوى اسمه سنحريب، وهو اسم مبجل لدى رجال مملكة آشور يُطلق من باب التيمن بالجد الأعلى ... قراءة المزيد

عودت عيني على رؤياك

العدد 239 | 16 كانون الأول 2018

مروة أبو ضيف


“عودت عيني علي رؤياك” و هذا ما يفعله قليلو الحيلة الخيال وإدمانه حتى يظن الآخرون ممن يملكون مصيرهم بالفعل أننا مجانين علي الرغم من أننا نحايل ضعفنا فقط نتحايل على الزمن الكلب وقسوته نقسم بيننا رغيفا كبيرا لنشبع رغم أن ... قراءة المزيد

السيدة وحيوان القاقم

العدد 239 | 16 كانون الأول 2018

كاصد محمد


إن أحد أهم الفروض المقدسة، فنيًا، عند زيارتك مدينة “كروكوف” الپولندية هو التمتع بمشاهدة إحدى روائع دا فنشي الفريدة، إذ لا تكتمل زيارة تلك المدينة الخلابة دون المرور بالمتحف الوطني في كركوف ومشاهدة لوحة “السيدة وحيوان القاقم”. حال دخولك المتحف، على جهة اليسار، ... قراءة المزيد

من رواية “حتى الطيور تذهب إلى عزائه”

العدد 239 | 16 كانون الأول 2018

حسين علي طوبتاش


كان الصوت الذي يتصادى رجعه في داخلي قد انسحب إلى بعيد. لهذا السبب لم أستطع أن أكتب ولا كلمة واحدة خلال الأشهر المنصرمة. إذ بقيت طوال الوقت متسمِّراً هكذا، جالساً خلف الطاولة. وفي الحقيقة لم أعرف أي هراء أفعل. ثم ... قراءة المزيد

كان عليه أن يفعل شيئاً

العدد 239 | 16 كانون الأول 2018

الكيلاني عون


  عليه ككلِّ الناس الاحتفاظ باسمهِ بمنأى عن الغبار لديه مروحة بهيئةِ سلّمٍ يصعد وينظر يصعد ويقدِّر حجمَ العاصفة وعدد الأسرى الذين هربوا بلا أسماء ودون حاجةٍ لمكانٍ يأوي ما تركوه على الجدار مرتعشاً ووحيداً وحيداً وخائفاً من شبح الكوّة ... قراءة المزيد

“حتى الطيور تذهب إلى عزائه”.. الأب والابن والموت

العدد 239 | 16 كانون الأول 2018

قراءات

زياد عبدالله


علينا أن ننتظر وفاة الأب، إذ لابد له أن يفعل في رواية “حتى الطيور تذهب إلى عزائه” للتركي حسن علي طوبتاش (ترجمة جلال فتاح رفعت – إصدار دار المدى 2018)، والأمر يبدأ منذ مجيئه إلى أنقرة لتبديل ساقه الاصطناعية، ومن ... قراءة المزيد

“شجرة الإجاص البرية”.. حدث ذات مرة في مقتبل العمر

العدد 239 | 16 كانون الأول 2018

سينما

زياد عبدالله


جديد نوري جيلان مدعاة لتلقي جرعة جمال كبيرة تطفو على الشاشة، بدءا من موقع التصوير، وهو يقتطع منطقة بعينها من تركيا، ويؤسس عليها سرده البصري، وصولاً  لتتبع مصير شخصية رئيسة، وتكوينها الثري ومآزقها، دافعاً بها في خضم مرحلة من الحياة، ... قراءة المزيد