admin

كاستينغ لفيلم طويل

  الحياة تسيء إلى سمعتي. إنها أشبه بلجنة فرز في كاستينغ لفيلم طويل. أقدم لها نفسي، أقول لها: توفيق مقطوف – 29 سنة.  لعبت دور البطولة في فيلمين: الأول حين ولدت في ليلة كلها ليل. والثاني عندما قبض علي خفر ... قراءة المزيد

فنسنت

 هل لا يزال في الإمكان قول المزيد عنه؟ أتساءل وفي ذهني أولئك الذين كتبوا، بمَنْ فيهم أنا، والجواب هو “كلا”. وإذا نظرتُ إلى لوحاته، يكون الجواب من جديد – لسبب مختلف – “كلا”؛ إنَّ لوحاته تأمرنا بالصمت. كدتُ أقول “تناشدنا”، ... قراءة المزيد

العشية الأخيرة

  أتذكر هذه الليلة جيداً. كان يحضن بيمناه كتاب النور لعثمان الأصمّ، في مشيته الوئيدة إلى المسجد، دون أن يحمل قنديلا. فالقمر كان ساطعا، حتى إنه ترك عصاه معلقة في كربة نخلة في باحة البيت الطيني، وقبل ذلك أرسل نظرة ... قراءة المزيد

أقوى من قلبي

  جرياً على العادة ببطء كل يوم بعد الأربعين وست سنين في التوقيت نفسه أرشو جسدي بالتمارين عله يخالف القوانين ويبقى   لم أعش بما يكفي لأنساك ولم أمت بعد لتحل ذكراي مكان ذكراك   ألعنك في كل لحظة في ... قراءة المزيد

نعي بما يشبه النعي

  أنعي إليكم رجلا لم يكن ليتذكر اسمي إلا لماما. رجل لم أكن أره في السنة إلا مرة أو مرتين، ولكنه توفي أمس. وللموت فوائد كثيرة؛ أهمها أنه يمركز ويبئر أشخاصا ما كنا لنتذكر الجدوى من تذكرهم لولا موتهم. الموت ... قراءة المزيد

أختي على السجادة الحمراء

كنت أشاهد عصر اليوم في إحدى القنوات السينمائية فعاليات “مهرجان كان السينمائي”، والممثلون يعبرون على السجادة الحمراء واحداً تلو الآخر، هكذا بشكل طبيعيٍّ حتى ظهرت أختي ليلى، الأمر غريب أليس كذلك! أن ترى أختك على السجادة الحمراء في “مهرجان كان ... قراءة المزيد

الأرض يرثها النمل

  قبل 10 أعوام انقضت، أذكر دخولهم قريتنا في صباح صيفي خانق، كانوا ثلاثة أشخاص، وكعادة القرى الصغيرة، سرعان ما عرفنا أنهم من المركز، من الإدارة المحلية، لكننا لم نفك لغز العبوات البيضاء الضخمة التي وضعوها أمام دار عمدة قريتنا، ... قراءة المزيد

إيروسية البراءة

  بلوغُ سافر   كان الوقت نهاراً، العاشرة صباحاً تقريباً، حين انتفض جسدي ثورةً ضد البراءة، معلناً حقه في الدخول إلى عالم البالغين القبيح، فطفولتي الباهتة لم تعد تغريه. انفتح ثقب أسفل جسدي، ومنه امتد ثقب نحو روحي إلى الأبد. ... قراءة المزيد

حكايةُ هذا الدفتر

مقدمة محرر دفتر “لولا فسحة الملعب” الصادر أخيراً عن “محترف أوكسجين للنشر”:   يركلُ هذا الدفترُ كرةَ القدم، ويمضي خلفها، متخذاً من خارطة العالم العربي ملعباً. تبدأ المباراةُ على المدرَّجات. تنطلقُ المباراةُ بتصفير المشجعين، بأهازيجِهم وأغانيهم وهتافاتهم. رؤيةُ حكم الساحة ... قراءة المزيد

البحث عن الأمل المفقود

مقدمة محرر دفتر “أحوال الأمل” الصادر أخيراً عن “محترف أوكسجين للنشر”: تبدو مطارَدةُ الأشياء المستحيلة اليوم مفارقةً عجيبة، تماماً كما يبدو الأملُ ضئيلاً بمجرَّد التفكير في البحثِ عنه وعن أحوالِه، وسط كومةِ اليأس والخراب التي تُهيمِن على أكثرَ من بلدٍ ... قراءة المزيد

جبلٌ من القناني الفارغة

  القصيدتان من مجموعة “سيرك الحب” الصادرة أخيراً عن “محترف أوكسجين للنشر”:   عنِ القمر والمبالغة في القُبل إلى زياد عبدالله   تلقينَ نظرةً على القمر من خلف السِّتارة وسيجارةٌ بين يديكِ وتجدينه تافهاً يسطعُ بلا معنىً في هذه السَّاعة ... قراءة المزيد

خبئي الغابة الوحيدة تحت النهد

  المزهرية   المزهرية… متربة ولا لون لها تحفة حرب خاسرة على طاولة شاعر أدمن تخريم المزاج بالتبغ الرديء يطفئ العمر في منفضة ويلوح للموتى وهم يعبرون بغنيمة الصمت الأبدي.   شاعر وحيد   أنا شاعر وحيد… مطالبي صغيرة وقليلة ... قراءة المزيد

بيان محترف أوكسجين للنشر

يستكمل محترف أوكسجين للنشر ما انطلقت عليه مجلة أوكسجين الإلكترونية، ويرسِّخ الأسس التي قامت عليها منذ عام 2005 في سعيها المتواصل نحو حرية الإبداع وإبداع الحرية، وينقلُ ممارساتها الإبداعية والتجريبية نحو الكتاب وعالم النشر الورقي. يُعنى محترف أوكسجين بنشر الجديد والمتجدِّد نثراً ... قراءة المزيد

الساحرة

كانت العربة شبه فارغة وهكذا شغل الصبيّ الصغير مقعداً بمفرده، بينما جلست أمه على المقعد الموازي للممر بجوار أخت الصبي، الطفلة التي تحمل قطعة “توست” بيد وخشخيشة بالأخرى، وقد رُبطت بحزام في مقعدها بحيث تبقى جالسة باستقامة تراقب ما حولها، ... قراءة المزيد

عندما لا يبقى على الأرض كتاب

  القصيدتان من مجموعة “جيش من رجل واحد” الصادر أخيراً عن محترف أوكسجين للنشر:   مطرُ التجارب أكتبْ كما لو كان لديكَ ما تقولُهُ أكتب كلَّ يومٍ كأنكَ تهتمُّ ولا تفعل تأتي ولا كأنَّ السماءَ لم تكن زرقاء وكلَّ يوم ... قراءة المزيد