استراقات

عرض 1-10 من 96 نتيجة.
18 حزيران 2022

وأنا أشتغل على هذا العدد العجيب قررت إحصاء  السجائر في منفضتي! أشعلت سيجارة واتخذت هيئة إحصائية ورحت أعدّها فإذا بها 17 سيجارة، استغرقت في تدخينها من الساعة 11 صباحاً إلى الساعة 6.34 مساءً، طبعاً الدقة مطلوبة طالما أنني اتخذت هيئة إحصائية. ثم اكتشفت بعد أقل من أ...

3 حزيران 2022

  " تحب الميناء أكثر من البحر!" لم يكن ذاك ميناء وفيه سفينة أو سفينتان، لا أثر لعمال ولا شاحنات، ولولا الرافعات وبضع حاويات لكان بحراً خاوٍياً مقفراً يستدعي التفكير بالأفق وما وراءه وهكذا تداعيات. مشينا على طول الكورنيش. استعصت الذكريات وذاب...

5 كانون1 2021

استوقفها محل للثياب الرجالية من المستحيل أن أكون قصدته يوماً، كله بذَّات رسمية وربطات عنق، وأحذية من تلك اللامعة المدببة. سألتني: "تتذكر ما الذي كان عليه بالماضي؟" لم تنتظر إجابتي، فهي تعرف أنني لن أتذكر: "كان محل إكسسوارات. أهديتني منه قرطاً ولا...

1 آب 2021

تشبهين نجمات السينما اللاتي كتب عنهن بندر عبد الحميد في كتابه الطافح بالجمال "ساحرات السينما – فن وحب وحرية"[1]! نعم تشبهينهن جميعاً! أنت ساحرة من ساحرات السينما اجتمعت فيك ريتا هيوارت وأودري هيبورن وغريتا غاربو وكلوديا كردينالي وأخريات كتب عنهن بن...

14 أيار 2021

يخبرنا لينين أن "هناك عقوداً لم يحدث فيها شيء، ثم هناك أسابيع تحدث فيها عقود"، يا لها من حقيقة! وكل ما شهدناه يقول لنا ذلك، إلى أن بات ما يحصل في أسبوع فاتحة لعشرات الأحداث في كل أسبوع، وباتت النجاة منجزاً، "حتى رضيت من الغنيمة بالإياب". لقد أُلحق...

4 تشرين1 2020

قالت إن الأمر لا يتعدى مرونة في الروح! هي التي أكدت مراراً أن الجسد سيستجيب لا محالة ويمسي مرناً أيضاً. وسألناها مراراً كيف للروح أن تمسي مرنة، هي التي لا تحتكم على عظام أو عضلات، لا بل لا نعرف ما هي أصلاً، وقد لا تكون سوى شحنة أو سيالة دماغية تافهة! قد تك...

11 أيلول 2020

في أوقات محايدة لا ينالك فيها شر ولا تنعم بخير، لا شيء من هذا ولا ذاك ولا ما بينهما، تكتسي أشياء تافهة بأهمية عظمى، كأن تكون جالساً إلى طاولة تحاول بلا أمل يذكر أن تكتب، فتمضي إلى تدخين سيجارة فتكتشف أن العلبة فارغة، فتقذف بها عالياً إلى الخلف حيث توجد سلة المهملات فتست...

7 آذار 2020

كل شيء على ما يرام أيها الأصدقاء، لقد انتهيت للتو من تدخين إحدى وعشرين سيجارة ما يعني فروغي من علبة ودخولي في ملكوت علبة جديدة، والأمر لا علاقة له بمسببات خارجية، بل على اتصال بلذة التدخين فقط لا غير، وإن إصراري على قول ذلك آتٍ من حرصي على منع أي اشتباه بمعاناة أو ما شا...

6 أيلول 2019

في الضوء تتلامحين. أما العتمة فلكِ تماماً، تتولين أمرها بلا ريب، بإنارتها إن شئتِ، أو إغراق كل شيء بها، كما في طوفان لا يُبقي ولا يذر، وللأريكة أن تمسي فُلكاً، أما السرير فيدفعني لأن أصرخ كما بحار تقاذفته الأمواج: اليابسة اليابسة. لا أخفيك بأنني أفكّر جدياً بامتلاك ق...

1 آب 2019

أحبَّ صديقي مُصارعةً! فأمضيت الأشهر الماضية أتخيل نزالهما في السرير، ومن يثبّت الآخر أو يطيح بالآخر بالضربة القاضية؟ وحين أوردت التوصيف الأخير، قال لي صديقي: - القاضية تحدث فقط في الملاكمة!  فاعتذرت. وأردف: - كلي أمل بضربة قاضية وأنا لا أفعل شيئاً سوى التر...