غيوم عبدالله | زياد عبدالله

العدد 222 | 15 تشرين2 2017

إلى عبدالله أدهم عبدالله

 

قلّ لي أيها الغريب، ما الذي تفكّر به؟

الآن أو عما قليل وبعد هذا القليل؟

 بالأمس والغد وما بينهما - أي هذا اليوم وتلك الأيام التي مضت ولن تعود، وتلك التي ستأتي رغماً عنك؟

لا يفارقني مطلع قصيدتك:

"لشدّ ما أشتهي أن أنطفئ

أن أتلاشى

أن أذوب دفعة واحدة

أن أُلقى في محارق العيون عدماً"

هل تتبادرُ إلى ذهنك، أم أنك أودعتها جسدك، وتركتَ لها أن تفتك به؟ صيّرت القصيدة مصيراً، وخلاياك من شدة عذوبتها وحزنها استسلمت لها عن طيب خاطر.

دعك منها أرجوك!

فكّر بغيرها، تلك التي تبدأها بـ "دموع حبيبتي عناقيد بلا أغصان"، تذكّر ما كتبته حين شاهدت فيلم "روعة العشب"، شيئا من هولدرلين، أو رامبو، أو بودلير نعم بودلير وسطره المدوّخ "أحب من عينيك المديدتين هذا النور المخضر" تفتتح به رسالة غرامية مدمّرة.. كل الأعين المديدة ترمقك الآن، بنورها، بلمعانها، لا محارق لها ولا عدم.

فكّر بامرأتك على السرير المجاور، قل لها "يا مليكة الأيام القادمة..المستقبل يلوح في عينيك كزهرات الحقول"، تعرفها جيداً، تتخاطف اللحظات بالأدعية، ترنّم الهواء لتتنفسه مديداً سحرياً، تستبقي لك الغيوم لترمقها يا أيها الغريب خارجاً من قصيدة بودلير كما وقعتُ عليها في دفترك الصغير المصفر "الغيوم الغيوم التي تمرّ..".

كاتب من سورية. مؤسس مجلة أوكسجين ومحررها. صدر له: "الوقائع العجيبة لصاحب الاسم المنقوص" (مجموعة قصصية، منشورات المتوسط 2016)، "محترقاً في الماء غارقاً في اللهب – قصائد تشارلز بوكوفسكي" (ترجمة، منشورات المتوسط 2016)، "ديناميت" (رواية، دار المدى 2012)، "بر دبي" (رواية، دا...

مقالات أخرى للكاتب