منازل الحب والحرب | سماح البوسيفي

العدد 231 | 20 أيار 2018

 

                                       {1} 

(ما قبل النص)    

 

 لأننا تكلمنا هوجمنا بالصّمت،

فدعني أختلق صمتا طويلا يليق بكلامنا القصير ...  

حين آمنا بطول مقاصدنا تطاول علينا الكلام الصغير،

فتكلم لأشاهد مقاصدك تضطجع في اللغة،

 مصابة بالخوف!

ومصابة بالخجل!!!

وإن وجدتني ضالّة في اللغة،

وسع بيننا الكلام،

فتُصاب بصدقي وأقع في ضلالتك اللغوية ...

بييننا اللغة أناديك فيها بكل الأسماء،

وتناديني بصوتكَ "أُحِبُكِ"

وعندها قد أخيط المساحة بين لحمي وعظمي،

 وستجد ريح نَفَسكَ في جسدي،

ولك أن تسكتَ وسأسكتُ،

  ولن يتركنا الحبُ،

 وحينها فقط ستندلع الحرب بيننا!

هي لغة وحب.

هي حب وحرب ...

 

 استمع الآن:

حين تصبح اللغة رصاصا حيا فلا تنظر في الكلام قد تقودك المفردات إلى حتفك وحينها لن تطال عقابا أكبر من موتكَ،

تصور ستحدث الجريمة امامكَ

  ولن يتفطن أحد إلى موتكَ.

 

    فتوقف

توقف هنا!

 وارفع صوتك عن الكلام،

  قد تضيع مقاصدك وتحدث مطبات صوتية فتسكت وتنحرج لغتك،

مما قد يؤدي الى مقاتلات معنوية عندها ستصاب بجروح بالغة في قلبك وداخل حلقك،

ولن يكتفي مخاطبك بقتلك ولن تأمن شر اللغة..

فتكلم بخفة ولا تضغط على الكلام

 احتفظ بمشاعرك ولا تنغّص علينا اللغة حتى يناديك باسمك:

"يا فلان"

 

لن تصدق حينها كيف سيستعبدك اسمك ولك أن تشتبك به، وتسأله من داخل صوتك،

أيهما أنت؟

 اسمك أم شكلك؟

 كلاهما يدل عليك،

كلاهما لن يشبهك.

 

 هنا ستستفيق اللغة وستنظر إليك بحدة وبذكاء،

وتناديك بأسماء عديدة،

 فيضيع لحمك!

ولن تجد مقاس حذائك،

 وزن عظامك وشبه وجهك بقلبك،

سيبدو وجهك اعتياديا،

ولن ينتبه أحد أنك كنت غريبا هنا عن نفسك!

فدلّني علي،

وسأدلك عليك.

في الكلام سنفقد أسماءنا،

ولك أن تنظر إلي،

وسأنظر إليك،

وسنطفئ اللغة بيننا!

وقد يشتعل هنا الحب!

 

(هامش أول)

 

  *    تمش... أو تتنزه  توجد الآن صفحة بيضاء لتراجع لغتك وتعيد إليها الصفاء والنقاء، وذلك بتهدئة الاوضاع بين المقاصد و المعاني..

فلست محنكا بما يكفي لتسحب سكين اللغة وتغرسه في ظهر مخاطبك!

قد تعاد نفس العملية وتجد نفسك محاطا بمشاكل لغوية!

 

**    ألم أقل حينها رفقا يا فلان ؟

 قلتها ووسعت مساحة الكلام وربتت بلغتِك على قلبي

وناديتني" أحبك" فجاءني الحب طافحا بالكلام،

وتفتح جُرحه في صدري،

فأحبني بذات الطريقة،

 ولن أشك في دوران اللغة،

تأتيني بالحب وآتيها بالغدر!

هو فارق في وزن الصدق

والباقي   لغة ونحو وبيان.

 

                                             {2}

(ما بعد النص)

 

(هنا مساحة بيضاء جرداء للزراعة والكتابة الخالية من المقاصد والمشابك والتخيّلات )

 

 *تكلم الآن و قل ما تشاء: فيضيع في الكلام نصف ما تملك،

لن أدافع هذه المرة عن شجاعتك العاطفية،

وسأتهم نباهتك وصدقك حين تشاهد الله في حلقي، وتليها مفردة "أحبك"

 سأمشي بقربها محاطا بشوكها ولن أصدق أنك قلتها، وسأتحدث معك، وآتيك بصدق وأقول لك:

  "وأنا أيضا أحبك"

ولن تطال اللغة صدقنا ...

 وستضيع في الكلام فطرة الحب.

  دعني أسكت فيأتيني لفح قلبك،

   فأصاب بقشعريرة لغوية،

   كلما أقترب لفظك من لفظي!

    إنها المرة الوحيدة التي ستشاهد شقاق اللغة!

    وهي تبدأ بالحب وتنتهي بالحرب،

    فاتركني أقع صامتة داخل جرحي،

   ولا ترفعني حين تشاهد غصة في حلقي.           

    يتبعها صوتك يمشي في صوتي،

  إنها فقط مفردة وحيدة عرينا معانيها واستعملناها لأغراض عديدة..

 كشرت عن أنيابها، وغرست بذاءتها اللغوية في حدسي، حين تذكرتُ وهي تأتيني حادثة حب قديمة:

 أذكر يومها ألمي العاطفي حين فجر أحدهم داخل قلبي اعترافا لغويا،

 وقالها داخل قلبي "أح ب ك “

  وتسايل اللعاب وهو يخرجها عارية من منجده اليومي باعتبارها اللفظة الذي تحسن الحب والقتل والقبل                             تطاول على صدقي،

واحتقر ما بيننا وبين اللغة من روابط دموية،

وتدلى من شق في مؤخرة المفردة ونادى على عائلتها اللغوية،

استل شقيقاتها وتشابهت الأجساد علي ليوقع بفطرتي العاطفية،

وقتلني بالرصاص حين حصرني في زاوية حب،

وجعلني أشرب نخب المحبة وانطلت على اللغة، وهو يقول ذات الكلام الحميمي:

                   أ

                  ح

                 ب

                  ك

كان يقولها بصدق لكن في أُذني حبيبة قديمة،

ويستهزئ فقط من بذاءة سمعي،

 فتصلها هي لفظتها الأصيلة،

 وتصفعني وحدي هشاشتها المعنوية حين استطاع الكلام أن ينخلع من صوته ويبقى في صمتها وصمتي.

 

 فيأتينا أنا وهي في ذات اللحظة

“حبا وحربا" ....

          فاقتلني إذا باللغة

          دون أن تضغط الزناد

          فتشاهد موتي في ضعفي

          وتسخر اللغة من كلينا ...

 

                      *(تحذير خال من الدم والرصاص)

 

تمنع هنا الإساءة اللغوية والضرب المعنوي في المتكلمين والمخاطبين على حد السواء؟

فاحترم لغتي وسأمشي في صوتك مصابا بطيبة الكلام ولك أن تهدأ بيننا جِراحك اللغوية وحينها سأراجع لغتي وأنتقي ما يقال..

وسنتكلم وجها لوجه..

دون أن نغمس أصواتنا في الشر

 وسنتجاوز حينها إثم الكلام

فلك حرب ولي حب ...

 

فهنا في شوارع اللغة وداخل المعاجم  معسكرات وثكنات للقتل المجاني:

 كما أن هناك أماكن شر كبيرة داخل كل حقل لغوي،

حتى المساس بالحرف يتطلب حنكة وشجاعة..

 نحن هنا لسنا مدربين كفاية علي العداء المعنوي !

سألتني بصوتِكَ الحزين!

كم الساعة؟

فأجبتك بعنفوان لغوي،

قلبي الآن جهة قلبك.

ولك أن تسلك أكثر من طريق!

 

تناديني حينها بصوتك " حبيبتي "

فتأتيني محاطة بخوفها،

ولك أن تنقع اللغة في خسائرها اللغوية،

فيصيبني من داخل ظنك وهن الحب،

ويحتضر لسانك مناعتي العاطفية.

فأُصاب بوعكة حبٍ.

زلة حب بيننا... بيننا لغة وحب!

 

                     (هامش ثان):

 

حين كانت السعادة منبها من داخل اللفظ المنبوذ" أكرهك " تأبطنا جروحنا وخلافاتنا كلها...

 أوقعت بنا اللغة!

 فدعني أكرهك كما أشاء، ولا تلتفت إلى كلامي بل تذكر احتضان صوتي لصوتك، حين تعرينا معا في حوار طويل، وتركنا اللغة في شجاراتها، واكتفينا بدقَتي قلب، تسمعها خافتة وأنحني عليها في يديك:

"وأنا اكرهك جدا "...

قلتها دون ان أبحث في معانيها!

قُلتها بصوتي المرتفع..

أ

ك

ر

ه

ك

 

فدعني أخسر حبك،

وقل لي "أكرهُكِ"

سأضمها مكتفية بصوتك الشجي!

ولك أن تسمع دقة قلبي،

تأتيك بالكره،

وآتيك أنا بالحب!

هو ذات الدوران:

لغة وكره،

كره وحب....

 

                                        

  {3}

(النص)

 

 في الحرب خسرنا لأننا اعتبرنا آخر فرصة في الحياة هي

أول فرصة للنجاة..

وهذه المرة تساقطنا كالدموع

لأننا تشبثنا بنهايات الفرص

فأحبني دون أن تتكلم،

وسأحبك بعد أن نتقاتل سوية،

فأضم جروحك إلى جروحي ونساوي الحب بالحرب

هي ألعاب لغوية

هي حرب وحب

 

*تذكير:

 

(يقرأ هذا النص بالطول وبالعرض عزيزي القارئ)

*****

خاص بأوكسجين

شاعرة من تونس. من اصداراتها مجموعة شعرية بعنوان "المخطوط" 2017.

معلومات الصورة
الصورة من مجموعة أدهم عبدالله الفوتوغرافية.