مطعم في حُفرة الذات | سانت ياجو

العدد 219 | 1 تشرين1 2017

المساء ضرب الشجرة

أفواه الجوعى تتحد

ذراعي نحو الحنجرة العليا في الترتيب

يسقط  المطر على نقطة ما

فأصحو

لأجد الحياة ممزقة

الحياة من عند الحاجز الخشبي لي

كي أكون من القارة الحالية

سقط اليوم بالكامل

رأيت القاع ينقسم اثنين

ثم اختفى

وأتلف ذلك اللحظة المربعة

تكونتْ من النهم

لثة الحصان وهو يعرج

صنعتُ ثلاث كومات من التاريخ

وهو يعبر

يبين أسنانه للشيشة

ويحاول مع شيء منقوع

التهب الداخل

بدأ سقف البيت يعوم

فتبعثرت الوجوه القديمة من المنور

سقطت على السجادة الصوفية

منها لسان عضوي

وصدغ للمدرس

الصوت يجيء بمفرده من أنثى

وتنعكس بطول هذا الملل

روحك الضعيفة

كان هذا في الصيف والصيف الذي يليه

مع قرارات مصيرية

لإنبات الشاطئ في قفص صدري

وتوسيع المدينة الصغيرة حتى سيارة الإسعاف

يمر ذلك بشكل سياحي

ليدمر حامل الدولارات بطن زوجته

الذي ظل في القاطرة  وشاحاً أسود ورائحة

لذا تمدد على شاكلة فلز

خمش الأشواك التي في السور

وقال للفجر : هذه ذاتي، خذها

حتى نهضت الكلبة العرجاء وهي جائعة

انغمس في الكحول نصف ساعة

وتوتر وهو يضع يده على الباب الخشبي

ابتسم لنفسه عندما رأى الشمس وتحوّل إلى حارس

كانت الغابات ناقصة

أعود من الطرقات الكثيرة

أردد كلمات وجدتها في جسد ديستوفيسكي

وهو يذوب في الصقيع.

***

هنا يبحثون عنك

أردد :

البيت في مَصفَى

الجسد بالكامل طريق

أضغط على  الممنوعات بشكل جاد

والهث.

****

الرؤوس تغني

الماء يغلي

هذا مقهى سعيد.

***

دققَ في الليل

وأشار الى جزء من جسده وهو يقول

انا آكل كل شيء

ردد ذلك على شاكلة غناء

ثم على شاكلة صفير 

وانا واقف أباشر عمل الشعوب

وهي تنقي من كيس العظام منتجا ذا ليبل أحمر

***

إنتَبِه إلى الجمال العضوي وهو يسقط من ظهر امرأة معروفة

ثم قف بجانبي

وفي يدك منجل

سأعطيك مهمة واحدة

ثم تختفي

أنا لا أفكر فيك

أنا أفكر في قطار سيبيري

والمدفأة التي بلا حافة

لأنني جبهة من جبهات كثيرة

أتناول حصتي من الشراب كل يوم

وأدخن كي أسحق شيء ما

ثم أباشر تذويب روحي في آنية من الخزف.

***

يزحف على بطنه

وأحيانا يمشي

قابلني على السطوح

في بداية الأمر أدّعى أنه شجرة

ثم غير رأيه

وقال : أسعى من أجل نفسي

لأن الفقراء استقروا

***

اسمع، بالنسبة لفوائد الاورجانك يجب التوضيح:

شجرة الفول قديمة

نسبة البامية في علبة الزبالة

الورق جهاز بولي

ما عليك إلا فتح التلفاز

والشخير في المحطة

هذا المقص للدود والامعاء الملفوفة

لأنك تحمل اليقطين على دابة بها روث

ومدين للبنك

التحسن في الطقس

توضيح الجينات والمنطقة

استمرار البصل والخيال

عروق نافرة في المخدة

أرتب ذلك ترتيبا معويا

فنصفه نخالة

نصفه الثاني صوف

أورجانيك

لحست منه كس نُهى

تدربت على النهيق

فثورة الامعاء مسجلة في التاريخ

صنعو منها دي إن إيه

وقهوة بالطين

لذا أنا أتابع البرامج الاجنبية

وأتوخى الحذر

ولا أعرف لماذا أتوخى الحذر

فكما الديدان الحمرء يظهر كل شيئ

ويتم تسجيله في مزرعة

تظرط الارض

ترفس غلافها

ليخرج البرقوق والتين والعنب

هامش الربح مثله مثل الصباح

أو قضمة الخلود وهو يتحول الى شورمة

أنكس غطاء الحلة المحروقة

وأعطس

فأنفي بلاد شاسعة

نبتت فيها العروق الحمراء

والخلايا الميتة

وما يجعل الإنسان مقرفا

فمثلا، ونحن نمشي سريعا

قال لي محمد كورتو شيئا لا أصدقه

وهو يدافع عن علم التخدير

وحوض المرأة

وعندما عاد من المسابقة الكبرى للتوطين

قال لي : انتبه ، ستضيّع نفسُكَ

نعم ، هناك نجوم

وهناك ميراث من السحاب

وكومة لعنات باردة .

***

الفنارات مشروع لونه أزرق

مثل الحليب وهو يسيل من فم الكلب

يستغرق ذلك سنتين

وجردل مياه ساخنة

كذلك العانة الكبرى في ساحة الغناء

يقول هذا في الحرب وهو يواجه القارة بشجرة البن

لا شجرة بن لدي

ولا ملاءمة

يعسوب خفاجي سلم

ترك النيرو بعد

جاكان تور باقي

ولهذا يتدفق الكثير من الركاب في العاشرة

يحصي العجلات وهو يفكر في السفر

الشعبية انتكست

رجعتُ من حوار الأمس بصديق

وأنا داخلي يندمل

يتحول إلى شعب وهواء

وأنقسِم مع باب مشترك

أتصفح نوعاً واحداً من أنواع الذكرى

به بقسماط

وشفرة حلاقة وأوتار للعود وهي قديمة

مع إني لم أخرج في ذاك المساء

لكن تحركت الحجرة تنادي علي

وأنا أضم سعادتها الغامرة

ما إن تدور حتى باب بيت الماء الترتيب الدفيء العادي يزوغ في خضم المكائل في كريات الدم الحمراء لإنه سبتمبر

وهذه تتحرك على مدى عام

سمعتها تبول مع الفودكا

وجاري يصرخ ويأتي من الطين

حشرنا مرتبة السرير فيما بيننا لنتقدم في السن

وشطبت من الكلمات المكتوبة على رف الدرج : أخرج

الريح كانت كتيبة جنود في الخارج

الليل بقانونين

مع علبة بولوبيف وثلاجة فوتكا في وقت واحد

أتراءى

نعم  هذا واضح

لكن ألمح الخوف في مجرى الجوع

نكراب  دي  حا  مورام  كافي  دا  بين  ساموني

كم  جي  نوفا  خاش  بولينام  ري

عاشتيبا  راك  ماجي  كو

أربعة فصول وأنا أنتظر.

*****

خاص بأوكسجين

معلومات الصورة
الصورة من فيلم "باترسون" للمخرج جيم جارموش ويمكنكم الاطلاع على قراءة عن الفيلم في زاوية "سينما"