مثل عمود إنارة في ليلٍ هائل | محمد قيطازو

العدد 234 | 1 آب 2018

 

هنا... ولو بدا المكان فارغاً
رغم المبعثر من الظّلال
 الجدران المليئة بقصائد غير مكتملة
وشقوق لا نهايةَ لها
أكوامُ السنين
والظلال
المفرودة هنا وهناك
 القفص وفتحةٌ كبيرةٌ أعلاه
العصفور الميّت في داخله
يخبرك عن جناحين يابسين.
لن تفهمي
لو بدا المكان باهتاً
 مملاً
يشبه حديثاً قديماً عن حقول الأرز البعيدة
عن أطفالٍ ولدوا لا يعرفون آباءهم

واقتنعوا أنهم جميعاً أنبياء.
الثواني الأولى من هطول المطر
وجريمة
حبل مشنقة يتدلى من جذع شجرة قديمة
واسم محفور عليه
مقبرة
يسمع منها كل يوم النحيب
وحارس أصم يعلم كل شيء

وأنا أيضاً أعلم كلّ شيء

لكن روحي عجوز

وكراسي المقهى دائماً فارغة.

 

***


أنا هنا
فائضٌ عن الحاجة
أخفّ من قبلة
ممتلئ بالصدى
واقفٌ
كعمود إنارة في ليلٍ هائل
انظري جيداً
هنا هنا
أمام الستائر المثقّبة
يغطيني غبارٌ
أقنع نفسي أنّه نجومٌ ميتةٌ
سقطت

يوم جفت السماء.
لا أعلم كم بقيت على هذه الحال!
آخر ما أذكره
أصواتٌ بعيدةٌ
مدى يضيق
طفلٌ بلا أب
ومن ثم أنا هنا
كأنما حدث ذلك البارحة أو قبل ساعات
أم أنني قديمٌ بما يكفي
لكي يغمض الزمن عينيه عني
ويتركني
كسريرٍ غير مرتب.
وماذا يهمني في كلّ ذلك
أنت الآن هنا
علمت أنّك ستأتين
رائحتك تشبه رائحة الخبز في الصباح
وأنا الطفل المشاغب يسرق رغيفاً
ويركض في شوارع المدينة
أسميت قلبي مدينة
وكل شارعٍ فارغ فيه
يعلم لمن هذا الرغيف
وكلّ الأزقة أيضاً.
أغني في الليل اسمك
إلى أن أفقد عقلي
ويصبح من الصحيح البكاء.
 أنت هنا
أسمع صوت تنفسك البطيء
 المروج الخضراء من خلفك
 أراها
وأرى أطفالاً عراةً يشبهون الذكريات
يقفزون بفرحٍ غريبٍ فوقها
يضحكون بأفواه مغلقة
وأرى أيضاً كل من مات يوماً
ينظر نحوي
ويمد يديه.
قولي شيئاً
اختصري الفراغ المهيب
أي شيء منك له عندي حياةٌ كاملة
 لا تقفي هكذا
سينتهي قلبي قريباً
لن أقوى على النجاة
لو تعلمين فقط
كيف أنني الآن
أتذكر لحن أغنيةٍ قديمةٍ
تتحدث عن الحرب
عن رجل ذهب وعاد بساق واحدة
وحين فتح باب منزله
وجدك أنت أنت
تحتضنين ساقاً أمام نافذة مشرعة
كل ما أفقده هو عندك لسبب ما
الحرب والساق والجرح والرصاصة والقنبلة والوداع واللقاء
والغد والثورة والزمن والعودة واللقاء
أنا
وأنت فقط تعطين لذلك معنى
لا تغادري الآن
سيقتلني الحزن
من أجل دهشة الأشياء من حولنا
من أجل كلّ شيء قد لا يحدث ولا ينتهي
تعالي نحوي
أمام الستارة البنية أنا
واقفٌ مثل عمود إنارة في ليلٍ هائل
انتظرتك
كي أعانقك فقط.

 

*****

خاص بأوكسجين






 

كاتب من سورية.

معلومات الصورة
الصورة من مجموعة ساشا بينرت الفوتوغرافية وهو ناشط مجتمعي أوكراني يقيم ويعمل حالياً في برلين. Photo: Courtesy of Sasha Bienert, Ukrainian-born German community activist, currently living and working in Berlin