ليلة لم نعد ننتظر شيئاً | تيم الكردي

العدد 259 | 11 أيلول 2020

 

لماذا لم تعدّ الشمس تشرق كل يوم؟

حين أفقت في قلب العالم في منتصف اليوم الأخير قبل انسحاب آخر لون منه، كانت الطوابير تملأ جوانب كل ما يمتد أمامي، والسماء قد ضاقت كثيراً لتصبح مجرد دائرة في الأعلى تشبه الأغطية المعدنية التي تشوّه الطرق. تبدأ هذه الطوابير من حيث تنتهي، حلقات من الظلال المتداخلة، ظلالاً لعبيد يمسكون رقاب بعضهم البعض، لا تبحث عن سادة جدد بل تتمسح بسياط أسياد قد هجروها منذ أمد بعيد، ومثل كل الظلال كانت بلا ملامح ولا حروف توسم جبهاتها، وبلا صوت مهما علا ضجيجها. تشتبك حلقات الظلال لتشكلّ سلسلة لا متناهية، يمكن استبدالها بظلٍ متسّع لغيمة صامدة في قلب السماء منذ قرون وتحجبها عن أرض تبتلع السماء شيئاً فشيئاً وتحاصرها من كل مكان.

لا تسأل الظلال عن الشمس، ستشير الكثير منها إلى أن الشمس في كبد السماء منذ سنوات بعيدة، وسيشير قسم آخر منها مؤكداً أن الشمس ذابت في البحر منذ سنوات بعيدة أيضاً، وكلاهما يصدقك الإشارة تماماً. لا يذكر أحد هنا متى أشرقت الشمس آخر مرة، ولم يعدّ هناك من يؤمن بالشمس سوى شبان تطفو فوق رؤوسهم غيوم رقيقة من الدخان الأزرق، إلا أن ما أؤمن به، تحت غيمتي الرقيقة من الدخان الأبيض، أن كل من نظر فعلاً إلى السماء خرج من تيه الظلال المتداخلة ومضى، فيما لحق به ظله مطارداً إياه كلعنة لا فكاك منها. تتحرك الطوابير خطوةً إلى الأمام وخطوةً إلى الوراء، ولم تعد تتحدث عن الشمس إطلاقاً.

لم الشبابيك مغلقة دوماً؟

تحطّ الطيور على حواف الشبابيك، تنقرها، لم تعدّ الطيور تصدر أصواتاً –باستثناء نقر الشبابيك-، احتفظت الطيور بالانتظار الذي تخلينا عنه، لكن، وكالمعتاد في الأساطير الصامدة إلى زمننا هذا، لكل انتظار نهاية. تتبادل الطيور الشبابيك، وتنقر قليلاً. وكانت الطيور التي تتبادل مواقعها كالعسكر، تمنع ظلال الصغار الذين لا يعرفون الحكاية من الاقتراب والتلصص من فتحات الشبابيك لترى إن كانت المخلوقات الأسطورية التي تسيدت على الظلال سابقاً مختبئة خلف الشبابيك.

تحكي الأساطير حكايات من كانوا يسهرون خلف الشبابيك بانتظار شيءٍ ما، يحدّقون في السماء الداكنة، ويعيدون ترتيب أحلامهم وأوهامهم وفق النبوءات الملتصقة على الجانب الداخلي من جماجمهم، بانتظار بزوغ الشمس الأسطورية، ويبدأ الطقس نفسه في اليوم التالي مع غروبها. ملأوا طقوسهم حروفاً كانت يصفونها بالعاجزة أمام ما في دواخلهم، أجل، مرّ زمان كانت الحروف قليلاً ما تعجز فيه، كانت هذه المخلوقات تمسك اللغة وتعتصرها بأيديها الكبيرة بحثاً عن ابتكار حروفيّ يثير الدهشة، لم يكن أيّ منها ليتصوّر حلول زمان ستخنق فيه الكلمات كل ما توسمه. كان عالماً مليئاً بالانتظار والحروف.

ومع كثرة الحروف وازدياد حدّتها بدأ كل شيء يُصاب بالدوار، وبدأ البحث عن معنى يصعب أكثر فأكثر، فتهاوت تلك المخلوقات واحدة تلو الأخرى بعد أن نفد انتظارها خلف الشبابيك. وكلما نفد الانتظار من العالم، كانت تنفد الحروف التي يستخدمونها لروي حكاياتهم، وتُغلق مزيداً من الشبابيك.

هل ما زالت الحروف ممكنة؟

تنهال رسائل كُتبت باليد على شكل قوارب ورقية من السماء المدوّرة، وتصلنا قوارير زجاجية امتلأت حروفاً من البحر، بعد أن خلقنا كل الحروف والكلمات الممكنة وعوّمنا كل شيء بها، أحرقناها، أغرقناها، شوّهناها. وبعد أن فاض حروفاً ومعانٍ، ساد العالم صمت خال من المعنى.

شهدنا مواسم بدأت تشحّ فيه الحروف شيئاً فشيئاً، وبدأت بعض الظلال تحاول الهرب، غير راضية بقدرها، وكأن باستطاعة الظلال تلافي "المكتوب" على حد تعبير الأساطير، وحين تقع الظلال في شرك الظلّ الأكبر فيما تحاول الفرار، يُشار إليها بالحرف الأول من اسم سيدها، حتى أصبحت الحروف وصمات عار أيضاً، وحين كفّت الظلال عن محاولة الهرب، بدأت الحروف تُنسى، واكتفت الظلال جميعها بتذكر السياط فحسب.

ما زال لدينا حروف ثلاثة يمكننا أن نعيد تشكيلها في تجليين متباينين، وبحسب الأبخرة التي تتصاعد إلى الفضاءات الضيقة المحشورين فيها. "ألف"، "لام"، "ميم"، لم تكن غامضةً، لكن عقولنا كانت محمّلة بالكثير، من كان ليدري أن الـ"أمل" غير الواعي، انعكاساً في المرآة لـ"ألم" فقد معانيه.

*****

هذا ما قرأته في آخر ورقة وقعت بين يديّ، ولم تكن قد سقطت من السماء ولا وصلت من البحر، بل كانت ورقة مطبوعة موجودة تحت آخر زجاجة شراب اشتراها أحد أسلافي منذ أمدّ بعيد، شربت كل قطرة من الشراب ذو الطعم اللاذع والورقة لا تفارق يدي، أعدت قراءتها طيلة ساعات مرّت مضطربة مع تزايد شعوري بالخوف كلما قرأتها مرة أخرى ومع اقتراب نشوة الشراب التي تدوم أيام عديدة. عندما صحوت بعد أيام في زاويتي الأبدية كانت الورقة قد اختفت وكأنها تبخرت مع آخر آثار النشوة التي انسلت من أذنيّ لكنها التصقت بطرف فمي.

وفي زاويتي التي لا تطالها الشمس، البعيدة عن الشبابيك، والتي لا تمسّها الحروف، أردد كل يوم في كبد الظلمة آخر ما وصلني من حروف لنفسي، أرددها بلا صوتٍ، وبلا تخيّل لحروف، أرددها كأشكال تتجلى في رأسي وتذوب بسرعة، لكي لا يعود عالماً مزدحماً. وأتخيل أن الشبابيك كلها مفتوحة تنتظر شروق الشمس.

*****

خاص بأوكسجين

 

كاتب من سورية.

معلومات الصورة
من أعمال الفنانة الإيرانية منير شهرودي فارمنفرمايان (1922 – 2019)

مقالات أخرى للكاتب