لن تُذبحي يا سيدتي | زياد خداش

العدد 194 | 7 تموز 2016

الخروج من البيت

 لـم أكن أعرف أنني سأخطئ في الوصول إلى بيتي في ليلة ما، ستبدو الصورة مضحكةً وسرياليةً لو دخلت بيتاً آخر في حارة أخرى متفاجئاً بسكان لا أعرفهم ينامون في سريري أو يقرؤون كتبي، حتى في عزّ سكري كنت أصل إلى البيت بسهولة، حسبي أن أدع أنفي يقودني، فرائحة شجرة الليمون الكبيرة، والتي تتكئ نصف أغصانها على كتف نافذتي، وتصل عنق مكتبتي، تمدّ رائحتها من أجلي حتى دوار الـمنارة، وكثيراً ما رأيت أنني أصعد درج هذه الرائحة الوفيّة غير الـمرئي، متجهاً إلى بيتي، مكللاً بمجد غامض لا أعرف سرّه.

الـمرأة الـمصعوقة التي تقف أمامي الآن حاملةً سكين مطبخ وتستعدُّ لصرخة، وتبحث بتخبط عن هاتفها الخلوي، تغطي بيدها نهدها الذي يكاد يفر من جسدها، لـم تكن تعرف أنها ذات ليلة ستخطئ الاهتداء إلى بيتها. كنت عائداً من سهرة مع أصدقاء، لـم أكن حزيناً أو سعيداً، كنت فحسب عائداً من بيت أهلي متفقداً كتبي التي عبث بها جنود الاحتلال أثناء اقتحامهم بيوت الـمخيم، محتاجاً بقوة إلى حمام ساخن وعشاء ونوم سريع. فجأة كنت أمامها، كانت أمامي:

ــ ماذا تفعلين في بيتي يا سيدتي؟

ــ ماذا تفعل أنت في بيتي يا سيدي؟ وكيف حصلت على مفتاح بابي؟

ــ أرجوك أخرج حالاً فزوجي قادم وسيظن أنني...

ــ أي زوج وأي خروج؟! هل أنت مجنونة؟ هذا بيتي يا امرأة.

كان واضحاً أن الـمرأة خبيثة، تُضمر حكاية، كانت تعبث بعقلي، هل أنا ضحية لعبة رتبها لي أصدقائي ليضحكوا علي لاحقاً؟ كان مؤكداً جداً أنني لست أحلـم ولست سكراناً، فهذا البيت بيتي بالتأكيد، أنا لست بحاجة لتأكيد هوية بيتي، كل شيء فيه يعرفني وأعرفه، الـمكتبة الـمسروقة كلها من مكتبات أصدقائي، صور أصدقائي الـموتى: حسين وعزت وخليل، سريري الذي هو أصلاً أريكة، طلاء جدراني الـمقشور، سبع شعيرات سود من رأس البنت الحيفاوية التي زارتني خطفاً قبل أسابيع، ملصقة على حروف عبارة: "لك كل الحب من حيفا" رسمت بلون أسود مجبول بقطرات بيرة وقهوة معاً، لاحقاً، غطيت الشعيرات السبع والعبارة بصورة أبي خوفاً من انكشاف أمري مع امرأة جديدة وعدتني بزيارة. أطباقي القذرة، إلهي، كيف لا أميّز أطباقي الـمغطاة ببقايا طعامي الناشف؟ خبزي اليابس القديم الـمرميّ على الطاولة، فراشي الكريه الذي لـم ير الشمس يوماً، السجادة الأرضية الـمهترئة التي وجدتها في حاوية بالقرب من بيت مسؤول كبير في السلطة، ستارتي الوسخة التي أهداني إياها صديق يكرهني قبل أن يسرق ستارة فاخرة من محل سجاد تركه صاحبه مفتوحاً وذهب للصلاة، زجاجات البيرة النصف فارغة التي تركها ضيوفي وهربوا إلى مدنهم خوفاً من تدهورالحالة الأمنية في مدينة تقتل نفسها كل يوم.

الـمرأة والسكين، والنهد الطفل الـمقاتل الأبيض الـمخنوق معظمه، والهاتف الخلوي أمامي، ورائحة ليمون نافذتي تكاد تعصر أشياء غرفتي عصراً: إلهي، هل هي حقّاً غرفتي؟

يا سيدة، أرجوك إذا كنت هاربة من أحد فأنا مستعدٌ لاستقبالك في بيتي، أما أن تزعمي أن هذا بيتك وأنني أقتحمه، فهذا كلام مجانين لن يصدقه أحد؛ لأنني أستطيع الآن أن أحضر الشرطة، وهي تقرر بيت من هذا، فلديّ عقد إيجار يثبت هوية الـمستأجر.

ــ شرطة؟ تقتحم بيتي في منتصف الليل وتقول لي شرطة؟! أنا التي سوف أتصل بالشرطة، فلدينا عقد إيجار واسم زوجي فيه واضح جداً، وكل ما في البيت ينتمي إليّ وإلى زوجي. انظر صور أصدقاء زوجي الأموات: حسين الذي استشهد في أحداث النفق العام 1996، خليل الذي مات بالسرطان في عمان، وعزت الذي انتحر بإطلاق النار على نفسه؛ لأنه أخفق في حبه الأخير. انظر خزانة ملابسي، هل لديك امرأة حتى تكون لديك كل هذه الـملابس النسائية؟ لكنني أخاف من الفضيحة أرجوك، نوبة زوجي في حراسة بيت الوزير، ستنتهي بعد نصف ساعة. اخرج أقبّل يدك.

تحركت باتجاه خزانتي، ارتعبت الـمرأة، ظنّت أنني أريد مهاجمتها، طمأنتها بحركة من يدي، قلت لها: انتظري قليلاً سوف أقنعك الآن. فتحت الدرج الأول، أخرجت جواز سفري، قلت لها: اقرئي اسم صاحب هذا الجواز. مدت يدها، فتحت الجواز، قرأت الاسم بصوت مسموع: أيمن شريف. جنّ جنوني، من أنت يا سيدة؟ وماذا تريدين مني؟ هذا جواز سفري أنا واسمي زياد خداش.

خطفتُ الجواز من يدها وجسمي كله يرتعد، وضعت إصبعي تحت اسمي وسألتها: هل أنت عمياء؟ تهجي معي: ز ي ا د خ د ا ش. صرخت الـمرأة بصوت كاسر ومجروح ارتجفت معه جدران الغرفة: بل أنت الـمجنون والأمي والخبيث، اخرج بحق السماء، زوجي في طريقه إلى هنا، كيف سأقنعه أنك تائه عن بيتك وضللت طريقك؟ أو أنك مجرد أبله أو مريض؟

أين سأخرج يا امرأة؟ هذا بيتي ليس لي بيت سواه، والـملابس النسائية تعود لصديقاتي اللواتي يزرنني ويتركن قطعاً من ملابسهن كذكرى أو كتحية مؤقتة أو كوداع نهائي، هل فهمت؟

أطرقت الـمرأة ... عيناها تذبلان، السكين تسقط والهاتف الخلوي، النهد يهوي ولكن للأعلى ويبقى معلقاً في سقف اللحظات بسذاجة طفل وتوتر فراشة، تركت جسدها يسقط، كان واضحاً أنها تنهار وتفقد قدرتها على الكلام، أخذت تتنفس بصعوبة، اقتربت منها.

اهدئي أرجوك، بإمكانك أن تغادري بهدوء أو تبقي عندي هذه الليلة، أعرف أنك بحاجة إلى شخص يؤويك، فأنا الآن بت متأكدًا أنك هاربة من عائلتك أو من زوجك. صدقيني أنت صاحبة حظ جيد، فأنا كاتب، وأفهم معاناة النساء في بلادي، وأحب أن أقدّم الـمساعدة دائماً، احكي لي حكايتك أنا مصغٍ.

ــ إلهي، ماذا يحدث لي؟ أيها السيد، كفَّ عن تعذيبي، أنا لا أدري من أنت وماذا تريد، أنا لست هاربة من أحد، أنا في بيتي الذي استأجرته أنا وزوجي قبل أربع سنوات من (أبو إلياس وأم إلياس)، الجيران كلهم يعرفونني ويعرفون زوجي، أنا بانتظار زوجي الذي سيأتي في أية لحظة وسيذبحني بهذه السكين؛ لأنه سيعتقد بأنني أخونه معك.

هذه السيدة خطيرة وغريبة، ثمة مؤامرة تحاك ضدي، لا أعرف مصدرها، فـ(أبو إلياس) هو من استأجرت منه بيتي قبل أربع سنوات تماماً. هذه السيدة تعرف عني كل شيء، لا أدري الآن ماذا سأفعل؟ هل أغادر وأحضر الشرطة؟ هل أذهب لإحضار صاحب البيت؟ هل أجبر الـمرأة على مغادرة بيتي بالقوة؟ هل أغادر بيتي وأذهب إلى بيت أحد أصدقائي لأنام عنده هذه الليلة و"الصباح رباح"؟ هل أنام على فراشي فأنا متعب جداً، وأغطُّ في نوم عميق غير مبال بوجودها؟

جلست على الكرسي البلاستيكي القريب من الباب، محيطاً رأسي بيدي كغريب يتوسل طعاماً، أو نوماً مؤقتاً، الـمرأة تبكي أمامي كالأطفال، فجأة رأيت نفسي أبكي، أبكي بقوة كما لـم أبكِ في حياتي كلها، غريب أمري كان، لـم يكن من سبب قوي للبكاء، لكني بكيت على كل سنوات حياتي الأربعين، على كل الأشياء التي فقدتها، ولـم أستطع إرجاعها أبداً، صار فقدان هذا البيت تتويجاً أو رمزاً أو عنواناً لكل مفقوداتي في حياتي كلها، يا ألله، ألن تنتهيَ هذه الليلة؟!

سيتم ذبحي الليلة ... أوه يا ألله، الليلة سأذبح من الوريد إلى الوريد!

لن تُذبحي يا سيدتي، فأنا سأغادر البيت الآن، سأعود غداً صباحاً حتى أحلق ذقني وأغير ملابسي، وأذهب إلى مدرستي، سأنام عند صاحبي هذه الليلة، أرجو أن تتفهمي الأمر وتبحثي عن بيت آخر وأبله آخر ولعبة أخرى، فقد انكشفت لعبتك معي.

لن تعود صباحاً؛ لأن الشرطة ستلقي القبض عليك الآن، ضغطت الـمرأة على أرقام الشرطة، وراحت تتنفس بصعوبة وهي تدعو الله أن يؤخر زوجها قليلاً. كان الشرطي البدين يمطّ شفتيه تعجباً وهو يقرأ الاسم الـمكتوب في خانة الـمستأجر: سمير خالد. صرخت الـمرأة بأعلى صوتها: إلهي ... حتى أنت أيها الشرطي؟! ارحموني أرجوكم، زوجي قادم وسيذبحني، من سمير خالد هذا؟ زوجي اسمه أيمن شريف ... وراحت تمّد اسم "شريف" بشكل هستيري.

تهجيت للشرطي اسمي في العقد فدفعني بيديه الضخمتين قائلاً: هل تريد أن تعلـمني القراءة أيها الوغد؟. في هذه اللحظة دخل علينا صاحب الدار (أبو إلياس)، كان مستغرباً من علو أصواتنا، نظر إلينا ثلاثتنا مندهشاً وكأنه يرانا لأول مرة.

صاحت الـمرأة بلهجة فزع وفرح وقفزت أمامنا كالـمجانين: كنت أعرف أن الله لن يتركني وحيدة أمامكما أيها الـمتآمران. كانت تبدو وكأنها حصلت على حكم براءة بعد قرار إعدامها: أخي (أبو إلياس)، قل لهما من أنا، ألست أنا زوجة أيمن شريف الذي استأجر بيتك قبل أربع سنوات؟ ألا نسهر مع بعضنا البعض كل ليلة تقريباً في الحديقة الخلفية؟ ألـم تعدنا بتخفيض إيجارنا؛ نظراً لتوقف الرواتب؟ ألـم تحدثنا أنت وأم إلياس البارحة عن ضرورة إنجاب طفل؟ ألـم تحضر لنا أم إلياس صحن مهلبية لإنها سمعت زوجي يقول إنه مشتاق إلى مهلبية متقنة؟

نظر إليها (أبو إلياس) نظرات مرتابة وغاضبة، شملني أنا والشرطي أيضاً بالنظرات نفسها.

وبدأت أنفاسه وحركات عينيه ووجهه تتحول إلى تهديد.

أنا سئمت من ألاعيب النساء الكذّابات اللواتي يدعين دائماً أنهن مضطهدات وفقيرات ومريضات ومطاردات، قبل أسبوع طرقت بابي امرأة مسنّة وادعت أنها مرسلة من قبل أخي الـمريض في البرازيل، وأنها تريد أن أعطيها بناء على طلب أخي مبلغاً من الـمال لاستكمال العلاج، لـم تعرف الـمسنة الـمخادعة أن أخي مات قبل سنتين وشبع موتاً، هل أنتِ من هذا الصنف يا امرأة؟ ماذا تفعلين في بيت الطالب الجامعي فادي؟ هل أنت صديقته؟ الـمسكين سافر إلى جنين؛ لأن أمه مريضة جداً، لكنه تحت تأثير اضطرابه ترك باب بيته مفتوحاً، وقد اتصل بي قبل قليل لأغلق الباب، وفوجئت بأصوات في بيته.

كانت الـمرأة تبكي بصوت أيقظ كل الجيران الذين تجمّعوا أمام بيتي ــ هل هو بيتي؟ ـــ مستغربين مما يحدث.

ومن أنتَ أيها السيد؟ وأشار (أبو إلياس) بيده نحوي وكأنه يطعنني، لـم أستطع أن أجيبه بأية كلـمة، لقد هزمت ولا أعرف من الـمنتصر في هذه اللعبة الغريبة، كل ما أعرفه أن هذا البيت بيتي أنا، تحركت باتجاه الباب، ألقيتُ نظرة أخيرةً على الـمرأة، كانت تحاول أن تقف، أمسكت بيدها، ساعدتها على النهوض، كانت تبكي بصمت ولـم تكفَّ عن القول: آه سيذبحني ... سيذبحني. كنت أنا دائخاً لا أعرف ما الذي يجري، عاجزاً عن التفكير، خرجنا معاً، مشينا باتجاه شارع ركب، رام الله نائمة، لـم ننبس مع بعضنا البعض بأية كلـمة، أمام مقهى رام الله بالضبط افترقنا، واصلت هي طريقها باتجاه نزلة الكلية الأهلية، بينما أشعلت أنا سيجارة، ووقفت أنتظر.

***

حكايتي العجيبة مع سالي

بشكل لا يطاق، سكنني متحمسو محمد طمليه الأوغاد، شتتوا انتباهاتي، عاشوا على طاقتي، كنت قد قرأت هذه المجموعة القصصية «المتحمسون الأوغاد»، في أواخر الثمانينات في مدينة عواصفي وجسدي، إربد، أعارها لي شخص أعمى، وهو صديق لصديقي، أتذكر بقوة أني لسبب ما نسيت أن أشكر الشخص الأعمى، فسمعته يقول لصديقي وأنا أهبط درج البناية: صديقك هذا لا يستحق الكتاب، تصور أنه بخل علي بكلمة شكر، على كل أتمنى أن يلاقي عقابه على يد متحمسي محمد طمليه الأوغاد، اللهم سلّطهم عليه! ويبدو أن لعنة الأعمى مازالت تفعل فعلها. فمازلت أعيش حتى الآن عبئاً ضخماً لاعتذارات مدين أنا بها لمحمد طمليه ولأبي محمد وسالي ولزياد أيضاً.

في أواخر الثمانينات كنت أدرس في جامعة اليرموك الأردنية، الحالة المادية كانت ممتازة، فالمصروف والرسوم تأتي من الأهل تباعاً وبانتظام، فجأة انقطع كل ذلك، بسبب ظروف الانتفاضة، عشت مع أصحابي الأربعة جوعاً رهيباً، إذ ذاك عرفت رائحة البصل الحريفة مع الخبز، وقتها عرفنا المعنى الحقيقي لكلمة الجوع،مع أن أسرة أردنية طيبة جداً كانت جارة لنا، لم تبخل علينا بالطعام، إلا أننا كنا نخجل، أقنعنا العائلة بأن كل شيء على ما يرام، فالأموال وصلت أخيراً، ولم نكن ننام وبطوننا تتلوى بالفراغ.

بدأت الحكاية بدخولي سوبرماركت صغير أمام بيتنا، كنت أنوي أن أفاتح صاحب المحل بقصة جوعنا، وأن أفتح معه صفحة دين في دفتر ديونه، صادفت هناك صديقاً لي كان يشتري علبة سردين، ربت الصديق على كتفي وقال مازحاً وهو يخرج: كيفك يا طمليه؟، خاطبني بطمليه لأنه يعرف مقدار حبي لقصص ومقالات محمد طمليه خصوصاً عموده اليومي في الدستور «شاهد عيان» خرج صديقي ولاحظت أن الحاج أبو محمد ينظر لي ويبتسم: أنت الكاتب محمد طمليه أليس كذلك؟ أجبته: بلى، معتقداً أنه يمزح معي، لكنه صدق ذلك بقوة، كأنه كان يريدني ان اكون محمد طمليه بقوة، حملني أبو محمد علب سردين كثيرة وخبزاً وجبناً وعصائر، وقال لي: حين تأتي الأموال تدفع ولا يهمك، عرفت لاحقاً أنه يتابع «شاهد عيان» باستمرار، ويحتفظ بأرشيفها، وهكذا ولمدة بضعة أشهر حُلت بهذه الطريقة مأساة الجوع، صرت محمد طمليه، حتى زملائي كانوا ينادونني بمحمد، يناقشني أبو محمد في زاويتي كل يوم ويسألني عما أفكر في كتابته غداً، لكني كنت اشعر بضيق شديد قبل النوم، لأني استغل اسم محمد وسذاجة الرجل، قادني هذا الشعور إلى طرق باب أبي محمد ليلاً حافي القدمين لأقول له والدموع تخنق وجهي: أنا لست محمد، أنا زياد ، وأحب محمد طمليه مثلك، فوجئت بأبي محمد يهز رأسه وكأنه يعرف ذلك، منذ أسابيع فقط عرفت ذلك، قال لي، لكن سالي ابنتي الوحيدة -تابع أبو محمد- ابنة الـ15 عاما مازالت تعتقد أنك محمد، محظور عليها أن تعرف أنك لست محمداً، كل يوم تراقبك من النافذة وأنت تخرج وتدخل إلى البيت، سالي تحتفظ بكل ما كتب محمد من قصص ومقالات، وصوره تملأ جدران غرفتها، في الصباح قبل الفطور تقرأ عموده، فأشعر أن سرطان الدم المصابة به يتراجع أمام ابتسامتها وتنفسها العميق، لكن السرطان توحش في جسمها منذ يومين، كنت أشعر أن حرباً طاحنة تدور داخلها بين مقالات محمد وبينه، لم أكن أتصور أن الكلمات يمكن أن يكون تأثيرها بهذه القوة، كان يجب أن تموت سالي قبل سنة والطبيب يستغرب مقاومتها المفاجئة، شكراً لأنك ساعدتني على تأخير موت سالي، سالي ستموت قريباً. شكراً لك يا محمد، عفواً أقصد يا زياد.

*****

خاص بأوكسجين

كاتب وقاص من فلسطين. صدر له العديد من المجاميع القصصية منها: "نوماً هادئاً يا رام" 1990، و"موعد بذيء مع العاصفة" 1994، و"الشرفات ترحل أيضاً" 1998، و"أن تقعي أرضاً ويكون اسمك أماني" 2013، و"خطأ النادل" 2015....

معلومات الصورة
الصورة من أعمال الفنانة السورية هبة العقاد