كلبان من كلاب المعرّي السبعين | سلطان محمد

العدد 257 | 13 حزيران 2020

 

       كلُّ هذي برُمتِها

  لسنَ أكثرَ من سُرودٍ دونما هَدفٍ، أمانيٍّ فوارِغَ،

تمريناتِ كتابةٍ في ورش الكتابةِ البلهاءِ، بلا قارئٍ

                                                    وإن واحدٍ،

  جلسةٍ أولى للملائكِ تحضيرًا للقيامَةِ، ارتجالٍ

  على عجلٍ للمُغنِّي أمامَ مرآتهِ، دَعكةِ مُراهقةٍ نهدَها

   لإغاضَةِ الأمِّ ... إلخ

                         كلُّ هذي برُمتِها/ الأحلامُ التي بيني

         وبينكِ، اللقاءات المؤجلةُ، الكلامُ حولَ غَدٍ،

  نومُ ديوانيَ بينَ نهديكِ، موافقةُ القَولِ على متاهةِ

   الفعلِ في مَطابخِ الجنسِ، خُططُ الصورِ التي نريدُ،

الغمزُ بالعينينِ من فرَحٍ ... إلخ

                         لمَ أحببتَ بكلِّ وزنكَ؟

                 لمَ لمْ تلتزم بالوصيةِ؟    /خَفِّفِ الوطْءَ/

   أنى لكَ القيامُ، الآنَ؟    [ كسرٌ في تفعيلةِ القامةِ ]

  أنى لكَ المشيُ؟       [الخُطى نُثرِنَ في دروبها الوعراتِ]

   كيفَ تستدلُّ إلى أيِّ معنى ؟

                             [ كأنكَ من مِعازِ هابيلَ بعدَ مقتلهِ ]

 

    سقطةُ الريشةِ في العواصفِ

       أنكى من سقوطِ الصخرِ في النهرِ : أرياشُ

          جناحيكَ طرزتَ بها لوحةَ وجهها ليزدادَ تاريخُ

  الفَنِّ ملاكًا . والآنَ .. ملائكةُ السماءِ في النسيانِ

     ملاكُكَ الأرضيُّ أنتَ لديهِ في النسيانِ ... إلخ

                 

                   

                                   صَلِّ،

                         أواخرَ الليلِ،

                        لا إلى أحَدٍ       لا لمعنىً ما

   لا لعودةِ الفردوسِ       صَلِّ لعلكَ في مجاهلِ

    تأثيلِ الصلاةِ تجدُ الوصولَ !            خَدَرٌ

                                                    خَدَرٌ غضٌّ

                                         في نَقيِّ عظمةِ الروحِ :

    لا كلبُ خفِّفِ الوطْءَ يلعقُها

                                   بل كلبُ غيرُ مُجدٍ وحدَهُ !

 

*****

خاص بأوكسجين

 

شاعر من السعودية.

معلومات الصورة
الصورة من أعمال الفنان الهندي موهان سامانت (1924 – 2004)

مقالات أخرى للكاتب