دوائر ذات الرداء | محمد عبد النبي

العدد 238 | 24 تشرين2 2018

 

كلُّ شيءٍ يتكرّر، مع كل نسخةٍ رَسميةٍ مِن الحكاية.

كلُّ شيءٍ يتكرّر، مع كل طفلةٍ جديدة تسمع الحكاية أو تشاهد الفيلم لأوَّل مرة.

كل شيءٍ يتكرّر، مع كل صباحٍ جديد تصحو فيه ذات الرداء على نداء الغابة يقبّل خدها الناعم.

في كلِّ صباح كانت الغابة تُعدّ ابنها النِداء، في غَبَش السَحَر، مِن أجل رحلته إلى غرفة البنت بطلة الحكاية، والتي إن ظلَّت نائمة فلن يُفتَح كتابٌ ولن يُعرَض فيلم.

في كل صباحٍ كانت الغابة تُلبس ابنها النِداء زيه الرسمي، زي فتى الكشَّافة. إنه مائل للبدانة وبشرته وردية، ويبدو بلا عمرٍ محدّد، لكن ذكاء عينيه ساطع، يظهر ويختفي حسب الحاجة، ويغيّر أدواره على هواه، ولعلَّه الشاهد الوحيد على النسخة الأصلية، وقد نسمّيه هِرمس صديق الإنسان أو أي اسمٍ آخر يبدو ملائمًا، وقد نتخذه دليلًا غير متحيّز لجانب، وسط الطرق المتقاطعة للغابة المخيفة، برواياتها المتعارضة عن الحقيقة.

الحكاية الرسمية رواها الإنسان، وليس الذئب مثلًا، أو أي حيوانٍ آخر ممَّن تقاطعتْ طرقهم بطريق البَشر، أو طَريق ذات الرداء خصوصًا.

الحكاية الرسمية يرويها غالبًا رجلٌ أبيض، معتمدًا على ما عاينه بنفسه وغافلًا عن كل ما يجهل اسمه أو صفته، ومُستبعدًا كل ما لا يروق له من أخبار النساء، وهكذا فإنَّ ذات الرداء لم تقدّم مساهمة يُعتد بها.

سنوات والبنت كما هي طفلة صغيرة، تغطّي رأسها وكتفيها بالعباءة القطيفة الحمراء التي أعطتها اسمها الأبدي حتَّى نهاية الزمان.

سنوات وهي بلا اسمٍ إلَّا ذات الرداء الأحمر، الذي خاطته لها جدتها سِجنًا صغيرًا على مقاسها، حتَّى تظل هكذا قزمة، غير عاقلة، صورة مطبوعة، تخدمها وتربطها بالعالَم، وتجلب لها النبيذ المعتّق وفطائر اللحم الطازجة.

الحكاية الرسمية غالبًا ما يرويها الرجل الأبيض، صاحبُ السلاح الذي يظهر في اللحظة الأخيرة، لكي يضعَ جميع الأمور -كما يقولون في الكتب- في نصابها، فيقضي على الذئب ويبقر بطنه ويُخرج الجدة وذات الرداء سالمتين. تردّد كلٌّ منهما أكاذيبها، فينسجُ صاحبُ السلاح منها نسخةً مُيسّرة يمكنه أن يفهم أوّلها مِن آخرها، دون أن ينسى أن يُضمّنها درسًا مستفادًا يحذر فيه الفتيات الصغيرات من شر الذئاب اللعينة إذا خالفن نصائح الأهل وابتعدن عن الطريق المرسوم.

تقول الأم وهي تُسلمها السلّة: "في الغابة مفاتن كثيرة، إن استسلمتِ لها مُسختِ حشرةً بشعة تشمئز منها نفوسُ الناس وتدعسها الأقدام بلا شفقة. لا تنصتي لَئلا تشتهي النظر، وإذا أنصتِ لا تنظري لَئلا تشتهي الاقتراب، وإذا اقتربتِ لا تلمسي لَئلا تشتهي التذوّق. خلفَ كل عتبةٍ مِن تلك هاويةٌ بلا قرار، فانتبهي حتَّى لا ترجعي إلينا بالعَار في آخر اليوم، وإيَّاكِ أن ترفعي عن كتفيكِ عباءتك الحمراء مهما حدث".

يقول الذئب للبنت مُوسوسًا: "ما لكِ تسيرين وكأنكِ تلميذة في طابور الصباح، ما لكِ تسيرين وكأنكِ أرملة جديدة في جنازة زوجها، ما لكِ تسيرين وكأنكِ جندي يتوجّس لقاء العدو، لن تفوتك الحصة الأولى، لم يمت لكِ زوجٌ، ما من معركةٍ هناك وأنا لستُ عدوًّا لكِ".

في كل صباحٍ كانت الغابة تكرر روتينها اليومي، وتُعدّ الابنَ الوحيد لرحلته إلى بيت ذات الرداء، فتُلبسه زِي الكشافة، وتزوّده بزمزمية المياه ومصباح اليد وحقيبة قماشية على ظهره فيها كل الأدوات الضرورية لتأمين مغامرٍ صغير، ليتتبع أثر الحقيقة ويميط عنها -كما يقولون في الكُتب- اللثام. يسير الولد الممتلئ الوردي وطيور الغابة مِن حوله قد بدأت تلتقط بمناقيرها أوَّل خيوط الفجر، يردِّد معها لحنًا أخرسَ بقدميه على الحصى والأوراق الجافة والأغصان المتكسّرة.

تقول الأم لابنتها وهي تعدّ للجدة فطائر اللحم: "إن لم تتعلّمي قريبًا كيف تعدين هذه الفطائر، وألف صنفٍ آخر، ستكونين عملة زائفة في السوق، يرميكِ الناس على بعضهم البعض ويهربون منكِ وربما يرحمكِ بعضهم ويعاملكِ كمتسوّلة. المرأة متاعٌ زائد إن لم تعرف كيف تُطعم الجائعين، فلا تخذليني يومًا وكوني ملكةً في مطبخك".

يقول الذئب لها، وهي تتابع طريقها ولا تلتفت نحوه: "هل جرَّبتِ مرّة، ولو في نسخة واحدة من حكايتكِ، أن تستريحي في ظل شجرة، أن تشربي جرعة من النبيذ أو تأكلي قطعة من الفطير. لا توجد معركة في انتظارك، لا في المطبخ ولا على الفراش ولا وسط هذه الغابة. دَعكِ مِن أمّكِ، فقد غسلوا دماغها مِن قديم الأزل. ولا تتعجَّلي الذهاب إلى جِدّتكِ، تلك الساحرة الشمطاء، فلن تذهب إلى أي مكانٍ، سوف تظل إلى الأبد ممددة في فراشها تُبحر، بالريموت كنترول، بين قنوات التليفزيون بحثًا عن برنامج مسابقات جديد، على أمل كاذبٍ في تتويج خلودها باستعادة الشباب الأبدي. ممددةً في فراشها، تتظاهر بالمرض كعادتها كلَّما طرقتِ باب كوخها النائي. افتحي عينيكِ، انظري إليَّ".

لا يقول هِرمس، فَتى الكشَّافة، شيئًا، ينظر ويبتسم فقط.

لا يقول هِرمس شيئًا، بعد أن يصل أخيرًا إلى البيت المعلوم مع تَمَام يقظة الكائنات. إنه مُجهَّز بكل ما يحتاج إليه، يُلقي نحو الشرفة حبلًا في طرفه خُطَّاف، وبعد بضع محاولات مُخفقة، ينجح في تثبيت الخطاف في الحديد المشغول لسور الشرفة.

لا يقول هِرمس شيئًا، إنه فقط ينظر ويبتسم، ولا يعتبر نفسه عاشقًا أو جاسوسًا، هوَ طالب عِلم، كائنٌ فضولي، أو ببساطة فتى كشَّافة لديه كل الوقت في العالَم لكي يتتبع خيط الحكاية حَـتَّى أصلها وفصلها. ها هو يقفُ عند طرف فراش ذات الرداء، من ناحية قدميها البارزتين من تحت الغطاء، كانتا صغيرتين للغاية. إنَّه مجهَّز بكل شيء، يُخرج كاميرته بسرعة، مُستجيبًا كما اعتاد لدافع اللحَظة. يلتقط صورة للقدمين النائمتين. يتريث لحظةً بعد ذلك، لأنَّ دوره سينتهي عن قريب، هذه هي لحظاته الأخيرة كشخصيةٍ لها وجود شِبه مادي، بعدها سيعودُ خَفيًّا، يُدرِكُ ولا يُدرَك، ولا يُشاركُ أبدًا، مِن غير أن تُحزنه عُزلته هذه بالمرة. ها هو ذا يقترب منها في هدوءٍ وأناة، يطبع على خدها قبلة صغيرة بشفتيه الممتلئتين. وما إن تفتح الصغيرة عينيها، حتَّى يكون قد تلاشى في الهواء، ولا مرة واحدة خلال آلاف السنين التي عاشتها ذات الرداء في الحكاية رأته، تشعر بوجوده فقط، تحلم به في صورٍ غير واضحة، لكنها تعتبر تلك الأحلام وسوسة الشياطين، شأنها شأن حديث الذئب في رحلتها اليومية المتكررة أبدًا.

يقول الذئب: "افتحي عينيكِ وانظري يا ذات. افتحي شرفتكِ وانظري، هذا كله وهمٌ، صَنْعة فَنّية متقنة. انظري، لم يتبدَّل شيء. لا تتجدّد الفصول ولا يتغير الطقس في هذه الحكاية أبدًا. إنها اللعنة، ألا تفهمين؟ لعنة أن نظل كما نحن، نخدم أغراض مَن يكتبوننا ومَن يقرؤوننا. نحنُ دُمَاهم المُذعنة، وسوف نبقى على هذا إن لم نفعل شيئًا، إن لم نَعصِ الأوامر، إن لم نلتفت نحو هوامش الصفحة وما بين السطور ونتدخَّل في اللعبة".

لا يقول هِرمس شيئًا، فالفراغُ بين السطور هو بيته، وهو لا يشعر بالحاجة للتدخَّل في اللعبة. لا يساوره الضجر من عدم تجدُّد الفصول والمواسم، وسوف يسرّه أن يكرر تأمّله لذات الرداء كل صباحٍ إلى ما لا نهاية. الجنة عنده نَغمةٌ واحدة تتكرر بلا نهاية.

الحكاية الرسمية لا تعترف بهِرمس، الرسول الأمين بين الكلمات وأشيائها، وبين الأشياء وكلماتها، غير أنه لا يطلب اعترافًا به، يرضيه أن يبقى جنديًّا مجهولًا، وليس بحاجة إلى نصبٍ تذكاري.

الحكاية الرسمية رواها إنسانٌ، لعلّه ذكر أو أنثى، لكنه يظل أعمى وأصم وأبكم طَالما بقى جاهلًا بما بين السُطور.

تقول الأم لذات: "كثرة الكلام علامة استهتار وقلّة حياء، والرد على الكلمة بكلمتين يُنفّر الرجل العادي، فما بالكِ بالنبيل الذي اعتادَ أن يؤمَر فيُطَاع؟ كوني جاريته، لتكوني مَلكةً في بيته. وإذا حققتِ له أفكاره قبل أن ينطقَ بها، فهذا هو تاجكِ وعرشكِ".

في رأس البنت سُوق.

في رأس البنت ذات الرداء الأحمر سُوقٌ منصوب على الدوام.

في رأس البنت ذات الرداء سوقٌ مِن كلامٍ وأصوات متداخلة، وهي ساكتة أغلب الوقت، تحلمُ بصبيٍّ بلا ملامح واضحة، لكنه ربما يرتدي زيًّا رسميًّا ظريفًا. تتمنى أن تقابله ذات مرة في رحلتها، لكنها لا تجد غير الذئب الذي يواكب سيرها، ولا يتوقّف عن الوسوسة في أذنيها حتى تكاد تبلغ كوخ جدتها.

مع كل تكرارٍ تتأكَّد الحكاية.

مع كل تكرارٍ تتخذ الحكاية طَبعةً جديدة وطابعًا جديدًا.

مع كل تكرارٍ يتسلل تغيرٌ طفيف يكاد لا يُرى بالعين المجرّدة، إلَّا إن كانت عينًا مسحورة مثل عين هرمس الذي يلحظ أهونَ انزياحٍ عن النص الأصلي، ولو كان علامة ترقيم تُحذَف أو تُضاف، لا يفوته شيء، لأنَّ لديه كل الوقت، لأنه لا يتذمّر ولا يشتكي، لأنه يقدّس الفضول ويحب البَشر.

في رأس البنت ذات الرداء تتصارع أمها مع الذئب وآخرين، وأحيانًا تتخذ أحلامها طابعًا عنيفًا أو فاحشًا.

في رأس البنت ذات الرداء تموت جدتها، تقتلها هي مرَّة ويأكلها الذئب مرَّة، وتضاجع هي الذئب على فراش جدتها في إحدى نسخها مِن الحكاية.

في رأس البنت ذات الرداء وفي أحلامها تتسلل خارج الحكاية، وتنسى كلام أمّها لبعض الوقت. فتُنصت وتنظر وتقترب وتلمس وتشمَّ وتذوق، باحثةً عن شيءٍ لا تدري ما اسمه بَعد، رُبمَّا عن صبيٍ ممتلئ الجسد ورديَّ البشرة يناوش مناماتها، ويشدّها طيفه للاستيقاظ، للخروج مِن أَسر الحكاية، لخلع هذا الرداء الأحمر الذي كانت ذات يومٍ تحبّه وصارت تمقته، لكنها تتجاهل طيفَ الصبي وسرعان ما تضل الطريق.

يقول الذئب: "نحنُ أسرى، أنا وأنتِ، مِثل جميع تلك المخلوقات مِن حولنا، وقعنا منذ زمنٍ بعيد في شَبكة سحرهم، سحر الممسكين بالقلم والدفاتر وآلات الطِّباعة. لكني كشفتُ لعبتهم، وأقسمتُ أن أفضحهم، تمردت وثُرتُ على دوري المرسوم، لم أعد مفترسًا، صرتُ نباتيًّا وعلّمت نفسي التأمُّل وتمارين التنفُّس العميق. حذَّرتُ الآخرين دون جدوى حتى سئمتُ وكدتُ أيأس. لم يعد لي أملٌ سواكِ، أنتِ بطلة هذا الكتاب وكل ما فيه من مخلوقات يخدمُ صورتكِ فقط. أملي أن أجعلكِ تستيقظين وتتذكّرين ذاتك الحقيقية، ربما ننجح في الهروب جميعًا من هذا السجن".

استيقظتْ ذات، وكانت قد غفت في الظل بعد قضمة فطير وشَربة نبيذ.

استيقظتْ ذات، وأحسَّت كأنها وُلدتْ قبل قليل. لأوَّل مرة يهدأ السوق في رأسها، لأوَّل مرة تشعر بأنها إنسان حقيقي. تلمس جسدها وتتأمّل ما حولها بعينين جديدتين. كل شيءٍ يحدث لأوَّل مرة. كانت جائعة، لا للطعام ولا للشراب، بل لكل ما حولها، لكل ما يمكن لحواسها أن تمتصه، وبدا أن جوعها الوليد هذا لن يهدأ لآلاف السنين.

استيقظتْ ذات الرداء الأحمر، وخلعت رداءها وعلّقته على فرع شجرة، وأخذت تتجوَّل بين صفحات الحكاية على حُريتها تمامًا. تفتحتْ داخلها براعمٌ جديدة وغريبة عليها، ومع تكرار اللعبة في كل يوم، أو كل عِقد، أو كل قَرن، تثبّت قدميها أكثر في أرض الحكاية، تتعلَّم بسرعة كيف تتحكّم باللعبة وبالكائنات مِن حولها. كانت تغامر، دون تردد ولا خشية، بالمضي أعمق، كل مرة، في مسالك الغابة. لم تعد تنصت لحديث الأم ولا الذئب، الذي يظهر بين الحين والآخر ليحذرّها من تناول فِطرٍ مسموم أو الاقتراب مِن فخ صيّادين مخفي جيدًا. لم تعد تكترث، تأكل وتقع في الفخ وتسخر منه. ما دامت رسمةً في كتاب فلن يضرها شيء. أشعلتْ حروبًا صغيرة، أقامت ممالكَ للنمل ودمّرت بيوتًا للنحل، وأخذت تجرّب لعبة الهدم والبناء آلافَ السنين مثل ربّة مخمورة. حتَّى الغابة صارت تخاف ذات الرداء.

تقول الأم: "لا شيء أهم مِن البيت. اتركي كل شيء ينهار، ولكن حافظي على بيتك ثابت الأساس. لا شيء أهم ممَّا يراه الناس منكِ. افعلي كل شيء، ولكن تجنَّبي الفضيحة. قد يتغيّر الزوج أو يرحل الأب، لكنَّ البيت يبقى راسخًا ما دامت المرأة فيه، تحكمه، مِن رُكن مطبخها. تتغير القوانين والشرائع، وتبقى الولادةُ سرَّ أسرار الخلق، بحبل السرّة اربطيهم إليكِ، وحرّكيهم كما تشائين. خيوط الحنان الحريرية الواهية أشد بأسًا مِن جيوش الإسكندر وأنفس من كنوز سُليمان، فتعلّمي كيف تنسجين منها شبكتكِ".

تقول ذات، لنفسها: "أنا الآن حرة ومستقلة وجبَّارةٌ في الأرض".

تقول ذات لأمَّها: "اسكتي قليلًا، أنتِ وأمّكِ سبب بلائي. اسكتي ودعيني أضع قواعدي لنفسي، وأبني وأهدم كما أشاء".

تقول ذات، لصديقها الذئب: "لماذا خصيتَ نفسك؟ لماذا لم تعد تشارك مخلوقات الكتاب أعيادها؟ لماذا حرَّمت على نفسك اللحم ومتعة افتراس الدُّنيا؟ هل تظن أنك أفضل مِن الآخرين؟ أنا الآن حرة مُستقلّة، وأنتَ مَن فتحتَ عينيَّ وأيقظتني، فلماذا حوَّلت نفسك عنزةً مثيرة للشفقة ونسيتَ سطوة المخلب والناب؟".

يقول الذئب: "مَن أيقظكِ هو نفسه مَن أيقظني، فتًى جميل، له أسماءٌ كثيرة وكلها زائفة. هو مَن تبحثين عنه في مغامراتكِ المجنونة وحفلات مجونكِ مع حيوانات الغابة. هذا كله ماءٌ مالح يا ابنتي، كلما شربتِ منه ازددتِ عطشًا، وابتلعتكِ دوَّامته الدنيئة. وَهمٌ مُتقن، هدفه أن يواصل وجوده فقط، مُتغذيًا علينا، على طاقة الحياة فيكِ وفي جميع سكَّان هذا الكتاب".

تقول ذات، لصديقها الذئب: "لماذا لا تجرّب متعنا؟ ما الذي تخشاه؟ أتخاف أن تتذكّر مذاقَ الشهوة؟ أنا علَّمتُ صغارَ الفيلة مبادئ اللذة، ضاجعت الرعاة وخرافهم، اضطجعتُ للفهد ولم أترك اللبؤة في حالها، حتى الزرافة العانس عرفت معي هِزة النشوة لأوَّل مرة. ولن أحكي لك ما جرى لي مع القردة حتَّى لا تهلك خجلًا. الكتاب صفحاته لا تنتهي، والماء المالح يرضيني، فلا أريد أن أشبع أو أرتوي مِن هذا كله. فتحتَ عينيَّ على الدنيا وحلاوتها وتفرّ الآن منها وتحضّني على الفضيلة. أنا موافقة، سآتي معكَ إلى كهفك الرطب، شرطَ أن تدخلَ أنتَ أيضًا إلى كهفي الرطب. وأرجو ألَّا تحدّثني مرةً أخرى عن فتى الكشّافة ذلك، فقد نبذتُ الأوهام والخرافات مِن زَمان وخلاص".

لا يقول هِرمس شيئًا، يعرف كيف ينتظر.

لا يقول هِرمس شيئًا، لا يريدُ أن يُقنعَ أحدًا بشيء، ولا أن يَفرض وجوده على أي نَفْس.

لا يقول هِرمس إنه يملك الوقت كلّه للانتظار، ولا تضجره الحكاية مهما تكررتْ، إذ ينتبه كل مرّة لجزئياتٍ صغيرةٍ لم يكتشفها في المرة السابقة. نظرة عين، نسمة هواء، توقيع رسَّام الحكاية في ركن إحدى صفحاتها، باسمه الحقيقي، مُتكورًا على نفسه كأنه يتخفَّي في صورة زهرةٍ تبدو مثل سائر الزهور.

اسْتيأسَ الذئب، وقالَ: لا بدَّ لي مِن حيلةٍ غير الكلام الجميل.

اسْتيأسَ الذئب النباتيّ الصالح مِن أمر ذات، ورَدَّد لها، كأنما لنفسه: "لا فائدة من الحديث. قلتُ لكِ أن تتذوّقي لا أن تنهشي وتلتهمي. الحُفرة المفتوحة في جوفكِ لن يملأها كل ما في الوجود. لا ترتعبي من خوائها، فهذا الخواء طيّب، اسمحي له أن يكون، مِن غيره لن يمر النور والهواء إلى صدرك، مِن غيره لن يتنزّل عاشقك، رسول المحبة، مِن خفائه إلى قلبكِ"، ثمَّ انتبه فجأة إلى أنه عاد مِن جديد للكلام الجميل العاجز.

اسْتيأسَ الذئب واستسلمَ وأبدى أن يفعلَ لها ما تشاء لكي تعود إلى الطريق القديم، الطريق المرسوم، طريق الحكاية الأصلية، ولو كان الثمن أن يبدأ كلُّ شيءٍ مِن جديد. فقالت له: "اقتل جدتي وأنا أتوب على يديكَ يا عم. تذكّر معدنك الأصيل والتهمها. لا يزال المفترس القديم يربض داخلك، أيقظة ولو مرةً واحدةً مِن أجلي، مرة واحدة أخيرة وبعدها أعود تلك البنت البريئة، وسأحلم معكَ بفتى الكشَّافة ذلك إلى ما لا نهاية".

كانت الجدة تنتظر، لا يُقلقها شيء.

كانت الجدة تنتظر، وتعرف أن ذات لا بدَّ آتية في نهاية الأمر.

كانت الجدة تنتظر وتتجوَّل بين قنوات التليفزيون، وهي راقدة على فراشها، عسى أن تعثر على مسابقةٍ كونية جديدة تعيد لها شبابها الضائع. في كل ساعةٍ تتصل، في كل ساعةٍ ترسل الرسائل، في كل ساعةٍ أملٌ كاذب جديد. طرق الذئبُ بابها، فأمرته بالدخول وهي تحسبه حفيدتها ذات، وما إن رأته حتَّى أدركت أنَّها بلغتْ نهاية هذه الدَّورة مِن وجودها. اطلّعت الحفيدة الملعونة أخيرًا على السِّر وأرسلت لها ملاك الموت.

ركعَ الذئبُ عند حافة الفراش.

ركع الذئبُ عند حافة الفراش، وأغمض عينيه وعقد يديه حول صدره.

ركع الذئبُ الموشك على ارتكاب آخر خطاياه، واغرورقت عيناه، وشرعَ يصلّي مرتجلًا: "الحياة تأكل نفسها، يا فَتَانا الخفي، أنت تعرف كلَّ شيء، هكذا أرادَ كاتب الحكاية وأنتَ أدرى به منّا، الحياة تأكل نفسها، ويعرف كلُّ كائنٍ حي أنّ عليه أن يقتل ليعيش، لا بدَّ من أضحية، بدَمِ الأحياء سُطرت هذه الحكاية مِن قديم الأزل، وبالدم تتجدد، وليس لنا في ذلك حيلة ولا حول ولا قوة، ولا سبيل لتجنّب القتل دائمًا أبدًا، واقتلاع أصغر عُشب يدفع الكونَ كله للارتجاف. هذه هي الحياة، كلبة مسعورة تتغذى على جِرائها ثم تلدهم مِن جديد، وهكذا بلا رجاء في خلاص أو نهاية قريبة".

ثُمَّ أتت ذات، تلعب دور البريئة.

ثُمَّ أتت ذات، وقد أنهى الذئب صلاته أخيرًا، وابتلعَ الجدة على مرةٍ واحدة، فلم يُسِل لها دمًا ولم يَخدش لها إصبعًا.

ثُمَّ أتت ذات، في هيئتها المعهودة القديمة، بالرداء الأحمر القديم وبراءة الأطفال وكل شيء كما كان في الصفحة الأولى من الكتاب. كتمتْ ضحكتها عند رؤية الذئب في ثياب جدتها، وراحت تتغنَّج وتتقصَّع من حول الفراش، ثم اقتربتْ تمس بأناملها جسده المشعر في قميص نوم الجدة، وتسأله بنبرة مغوية: لماذا أذناكِ كبيرتانِ هكذا يا جدتي؟ لماذا عيناكِ كبيرتان هكذا يا جدتي؟ لماذا مِنخاراك كبيران هكذا يا جدتي؟ لماذا أسنانك كبيرة هكذا يا جدتي؟".

أجاب الذئب: "هكذا أفضل لكي أسمعَ الصمت، هكذا أفضل لكي أرى الباطن، هكذا أفضل لكي أتنّفس الحَق، هكذا أفضل لكي أمزّق شهوات نفسي".

أجاب الذئب: "أحيانًا، يا بُنَيتي، أتمنَّى لو أستطيع التهام العالَم كله داخلي، وأعرف أنني لا أستطيع، فلا أحد يستطيع. الحياة وحدها تستطيع، تلتهم ذاتها بذاتها ليلًا ونهارًا، هكذا تجدّد دمها، وتكّرر حكايتنا البائسة هذه إلى ما لا نهاية. ورغم ذلك، فكأنَّ حيوانًا حبيسًا في داخلي، ما زال توَّاقًا لأن يسمع ويرى ويشم ويتذوّق ويلمس. عقلي يعرف أن ما تجنيه الحواس مِن ثمار فاسدة كلها ظلال الوهم في حديقة حلم الظهيرة، ورغم هذا يبقى الوهم بديًعا وآسرًا ومغويًا، مثلكِ تمامًا، مثل صبيةٍ تتفحَّش ملفوفة في عباءةٍ مِن قطيفة حمراء، ويطيبُ لي أن أبتلعها على مرةٍ واحدة".

وابتلعها الذئب، على مرةٍ واحدة، دونَ أن يُسيلَ لها دمًا أو يخدش لها إصبعًا.

وابتلعها الذئب، فأحسَّ بأحجارٍ ترزح في جوفه، لم تكن أحجار الحقيقة وبلوغ الحكمة، بل كانت الجدة وحفيدتها، لكنَّ تخمته واختناقه ثمن بخس لإسدال الستار.

وابتلعها الذئب فالتقت بجدتّها مِن جديد، ولم يدر بينهما أي حوار في عتمة جوفه، تجنّبت كلٌّ منهما الأخرى، ولبثتا هناك في انتظار حارس الغابة.

الحكاية الرسمية لم يعد يصدّقها أحد، لكنَّ الرجل الأبيض لا يزال يرويها ويكررها باستماتةٍ وتزمُّت، خشية أن تُنسَى ويضيع منه دور البطولة.

الحكاية الرسمية وصلتْ إلينا عبرَ حارس الغابة، وفي يده بَلطة أو بندقية أو سلاحٌ ما، وهو أوَّل مِن ارتابَ في الأمر وفتحَ كوخ الجدة ورأى الذئب نائمًا متخمًا، فبقرَ بطنه وأخرج الجدة وذات الرداء سالمتين.

في بعض نسخها، يكون هذا الرجل هو والدُ ذات الرداء نفسها، ولا نعرفُ كيف عرفَ بالأمر أو أين كان طوال كل هذا الوقت.

في بعض نسخها أيضًا، لا يموت الذئب ويُرمى في بئرٍ وحيدًا بانتظار هلاكه المحتوم، أو ربما بانتظار إعادة الكرَّة من جَديد. بينما يجلسُ الرجل المخلّص بعد ذلك مع الجدة والحفيدة، فيأكلون ويشربون ويستمتعون وينسجون الحكاية التي ستعيش ألف عام.

كلُّ شيءٍ يتكرّر، مع كل نسخةٍ غير أمينةٍ مِن الحكاية.

كلُّ شيءٍ يتكرّر، غير أن هِرمس لا يقول شيئًا، فهو يعرف أنَّ التكرار مجرد خدعة لطمأنة الكاتبين والقارئين، وأن كل شيء يتغيَّر مهما غفلَ عن ذلك الغافلون.

كلُّ شيءٍ يتكرر، وفتى الكشَّافة لا ييأس أبدًا، فمع كل صباحٍ سيأخذ عدّته ويذهب إلى شرفة ذات الرداء، وفي حلمها قد تسأله: ألا تَيأس أبدًا؟ وفي حلمها لن يجيبها بما يعرف: إذا يئسَ الحالِمُ تنقضي الدُّنيا ويتبدَّد المحلوم. 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

القصة من مجموعة قصصية للكاتب بعنوان "كان يا ما كان" تصدر قريباً عن دار العين في القاهرة.

*****

خاص بأوكسجين

 

روائي وقاص ومترجم من مصر. من إصداراته الروائية: "عودة الشيخ" 2011، و"غرفة العنكبوت" 2016. من مجموعاته القصصية: "شبح أنطون تشيخوف" 2008، و"بعد أن يخرج الأمير إلى الصيد" 2008، و"وردة للخونة" 2016....

معلومات الصورة
الصورة من "سيشن فوتوغرافي" وهو عمل مشترك بين ثلاثة فنانين هم محمد الكاشف وغادة كمال ومحسن البلاسي بعنوان "دمية مدينة الرب _ الفصل ما قبل الاخير".