حين غادرت منزل العائلة | ريهام عزيزالدين محمد

العدد 249 | 14 تشرين2 2019

 

حين غادرت منزل العائلة للمرة الأولى

هرولت في طرقات مدينة لم اختبرها

وتوجب على وجهي أن يبدو جاداً

وأنا أحادث سائق العربة

وأقلّب حبات الطماطم أمام البائع بينما يتعثر كلانا في مخزنه القديم من الكلمات.

***

حين غادرت منزل العائلة للمرة الأولى

كان لي غرفة باردة

أخذت منها كتبي القليلة لتعبر بين قارتين

وحسبت بأن بمقدوري الاختباء بين دفتى كتاب- كعادتي في الصغر

لكن ثمة عمل

ومنزل

 وباعة

وعربة

ووجوه تتعلق بأذيال ثوبي كلما خطوت متسائلة:

كيف يمكننا إنقاذ العالم؟

***

 حين غادرت منزل العائلة للمرة الأولى

حرصت على ابتياع ثيابٍ كثيرةٍ صفراء اللون

وما شهدت خزانتي حضور هذا اللون الطاغي من قبل.

بعد سنوات

تعثرت بعشٍ قديم لطائر فقد جناحيه

وتوارى منذ زمنٍ خلف الألوان الفاقعة

كل شيء خارج اللون

يجعله يرتبك

فينكمش متكورًا على خصره.

بعد سنوات

سمح لي أن اقترب

وأن يخرج عن منقاره

صوت خائف

يخبرني أنه لم يحب قط ألواني الفاقعة.

***

حين غادرت منزل العائلة للمرة الأولى

بتُّ أنضج في اليوم الواحد ألف مرة

لم يكن لدى مرآة في غرفتي

إذ خشيت أن أنظر إليها

فأفتقد وجهي القديم.

حين غادرت منزل العائلة

أصبح لدي

عمل

ومنزل

وعربة

وصداقات مع الباعة

وخطة محكمة لإنقاذ العالم

وتذكرة عودة للبيت القديم

ومرآة في مدخله بحجم الجسد

تمنحك إذنًا بالعبور نحو ما كنت عليه ذات يوم

غير أن أمي أعادت طلاء البيت مرات متتالية

واختارت بعناية كل قطعة لتبدو جديدة بالكلية.

صار البيت

باللون الأصفر

كغرفتي الباردة

في بناية بعيدة لم أعد أسكنها.

***

حين غادرت منزل عائلتي للمرة الأولى

تعلمت كيف أحمل بيتًا من غرفة واحدة في قفصي الصدري

وكلما أعلنت الطائرة ملامسة الأرض

كنت أتأكد من إشعال المدفأة

لئلا تتجمد أوصال طائرٍ منمكش

في إحدى زوايا غرفة باردة.

***

في كل مرة أغادر منزل العائلة

أعكف على خياطة جناحين من صوف محكم

لألصقهما على جانبي طائري

أرقبه شيئًا فشيئًا وهو يخطو متعثرًا نحو حافة العالم

أستقبله بكل ودٍ حين رجوعه منكس الرأس

أمنحه متسعًا في بيت يحبه بلا قيد

أعيد على مسامعه حكايا قديمة لعصفور آخر طار محلقاً ليبحث عن الصوت

ثم أصمت طويلًا

وأنتظر

لا أفعل أي شيء

أحبه

أصمت

أنتظر

في كل مرة ينظر إلى عيني مرتبكًا، ماذا سأفعل حين أصل للحافة؟

أكرر على مسامعه

أحبك

فلنكتشف ذلك معًا

ثم لا أفعل شيئاً

أصمت

طويلًا

وأنتظر.

***

في كل مرة نغادر سويًا منزل العائلة

يتشبث أحدنا بكتف الآخر

كجناح تمّ تخليقه للتوً

لا نعرف على وجه الدقة

ماذا يفعل كلانا في عالمً قد يبتلعنا بالكلية

غير أن انعكاس صبر المحبين في عين الآخر

يمنحننا إمكانية أن يخطو كلانا

خطوةً واحدةً صغيرةً

خارج اللون

والبيت القديم

وبناية بها غرف كثيرة باردة

وذاكرة ممتلئة بصور ممزقة.

خطوةٌ واحدةٌ صغيرةٌ

لكى نؤمن في كل مرة من جديد

أن

خطوةً واحدة صغيرة

تكفي

وتفيض.

*****

خاص بأوكسجين

 

 

شاعرة من مصر.

معلومات الصورة
الصورة من فيلم We the Animal

مقالات أخرى للكاتب