تَشْعِيرُ المُتَوَحِّدِ | سلطان محمد

العدد 256 | 23 أيار 2020

 

ظِلُّ الغُــرَاب

 

هكذا أحببتُ أن أكونَ،

ظاهرًا

وشبهَ خفيٍّ، معًا :

                 كمثلِ الريحِ في ظهورها، إذ تمرُّ

             كتخفِّي الضوءِ في لُعبةِ الشمس والغيماتِ

 لم أُشِر صوبَ نفسي، مرةً؛    لا لشيءٍ

                                           سوى

                                  عُسرٍ في انطواءِ يديَّ صوبي

  وكَذا صوبكم - ولن، أبدًا -

                          فمن يشيرُ إلى سِقْطٍ ؟

الأمورُ بسيطةٌ كبساطةِ الخفقانِ عندَ القلبِ :

         يزدادُ       إن ضُخَّ

       ويخفتُ        في كسَلِ الدماءِ :

              هوَ - ذاتهُ - منطقُ العبيدِ تحتَ السياط !

 

هكذا أحببتُ أن أكونَ :

  نائيًا، وحدي،             ومشغولًا

          بفرزِ ثَبْتٍ بمصطلحاتِ القيامةِ هذه الأيام ...

 

أغصانُ الطَّلْح

 

وحيدينَ حتى يُسامحَ الذئبُ إخوةَ يوسُفَ

حتى تلُمَّ رمادَها العنقاءُ

حتى يقولَ المِشْطُ للمِشْطِ : كأنّا بنو إنسانَ

حتى تكرعَ السماءُ آخرَ الملائكِ صوبنَا

وحيدينَ نسألُ : مَن فازَ مِنَ المفازةِ ؟

كلُّ فردٍ سيُثقل ظهرَهُ جمعٌ

كلُّ جمعٍ سيعلقُ في كوعهِ فردٌ

                         ولن يتناغما -

                                            لا غيرَ التشابُكِ

                                            مثلَ صوفٍ

                                            وقِطُّ الموتِ يفكُّ

                                                    في لعبٍ !

اُنظُرْ، ما دمتَ وحدكَ، صوبَ قلعةٍ سقطت

        وانظُرْ حجارتَها؛

                              ما الذي يُبنى بها ؟

                              هل بيتٌ ؟!

              ستكونُ أذكى

                         فدعها

                                  للشواهدِ ..

                                    ولِّ شطرَ السرابِ

                         لم يعد يُغوي

                             لأنَّ شوكةَ المعلومِ في البلعومِ :

       وحيدًا - خلِّهم عنكَ - حتى يلبسَ الروحَ

                                               الجسَدْ !

 

إدراكٌ

 

كلُّنا آحَادٌ

      ( وإن كانَ جمعُ الوحيدِ على وحيدينَ يشبهُ

نصل سكينٍ، فآحادٌ تشبهُ رأسَ إبرَةٍ ليسَ من نسيجِ خياطَةٍ لها، ثَـمَّ، لتَدخُلَهُ وتنسى نفسَها )

ولا أحَدٌ يدرِك الآخرَ

       ( لكنِّا الواهمونَ، كعادتِنا : يظنُّ آباءٌ بأنَّ بنيهمو

امتنّوا على إيجادِهم في الدنيا . وتحسبُ بنتٌ بأن أباها تمناها؛ وكانَ يريدُها ذَكرًا . ويفخرُ واحدٌ بوالدهِ ولم يدرِ بأنهُ غلطةُ نَشوةٍ أحدثتها قُبلةٌ في ظلامٍ . ويُهدي الحبيبُ حبيبتَهُ وردةً وتريدُ مالًا . وتهبُ الأنثى نفسها لصاحبِها وهوَ لوطيٌّ في القرَارَةِ ثُم تعجبُ : قَليلٌ وَفْرَتي ؟! )

الأمورُ خوالِطٌ

       ( ولن يُستبانَ الخليطُ وإن اِدّعى جريرٌ ذاكَ؛ إنما لغةٌ، لا غيرَ، في نَشوةِ الفخَارِ لضعفِنا النفسيِّ والجسديّ )

وسالِمٌ مَن لم يُغمِّسْ يديهِ

       ( فلا عسَلٌ، وإن تبدّى شكلهُ عسلًا لكنَّ للأرضِ خداعَهَا للطينِ؛ اليومَ ذروتُهُ والذكاءَ الصناعيَّ/ آكِلَنَا، بعدَ غدٍ، على العشاء )

واكتفى بالنظَرْ

       ( اقتداءً بالكواكبِ والنجومِ، وللصحبِ تفسيرُ الأمرِ كما فسرَ أمرَ الكواكبِ في الطوالعِ معشرُ البُلهانْ )

غيرَ أنهُ يحتاجُ إغماضةَ العينينِ

       ( للنومِ، وأشياءَ أخرى ... )

مُدرِكًا أنهُ                 مالهُ مدركٌ

مُدرِكًا أنهُ                 لامُدركٌ للآخرين !

 

أحَدٌ بلا أحَدٍ

 

وحدَهُ،

     يُفكر في وردةِ القيامةِ

     في خُطى الفوضى الهادئاتِ صوبَ النظامِ

في تحسُّسِ يدِ الخرابِ خصيةَ التاريخِ دون أن يدري

في الدولِ التي دالت، والتي ستدولُ

في وَحْدةِ المَعنى والهُراءِ ضمنَ الشكلِ

ولا يقولُ صباحَ الخيرِ للمرآةِ

يشربُ شايَهُ من بابِ التعوُّدِ

يفطرُ من بابِ التأوُّدِ

كي يعملَ اليومَ بطولهِ

وهذا كيلا يفكرَ طولَ اليومِ

                              في وردةِ القيامةِ

                              في خُطى الفوضى

                              في تحسُّسِ يدِ الخرابِ

                              في الدولِ وعدمِ المعنى

                                       في ما يقولُ صباحَ الأحدِ

                                         الذي بلا أحدِ ... !

 

أُذُنُ سُليمَان/سُلطَان

 

    تُقَطِّرُ الليلَ كلهُ حرفًا تلوَ حرفٍ لينبلجَ الصباحُ

    أسوَدَ هوَ الآخرُ في بياضِ الشمسِ؛

العصافيرُ، كلهنَّ، صوامتُ

أنتَ، كذلكَ، صامتٌ

الشوارعُ، أيضًا، صامتاتٌ

أ يكونُ الصمتُ هوَ الوحيدُ المتكلمُ، هٰهُنا ؟

أ يكونُ الليلُ ليسَ الظلامَ ؟

أ يكونُ الصباحُ ليسَ الضياءَ ؟

أ يكونُ جارُكَ سامعَ ما تقولُ لنفسكَ في الصمتِ هذا ؟

            آذانٌ مُصغياتٌ في كلِّ زوايةٍ

                     وكلُّ الكلامِ حَرامُ .. !

للغربانِ - وحدَها - حقُّ الكلامِ، هنا

وحقُّ الغناءِ، هنا

وحقُّ الإرادَةِ

ولنا حقٌّ واحدٌ ( من ترَفِ التعدُّدِ ) :

                                                   أن نسمعَ،

                                     أو نغضَّ الطرفَ كأننا صمٌّ

وعلينا واجبٌ واحدٌ ( من زُهدِ الواجباتِ ) :

                                              أن نُصفِّقَ

                                               مُحتفينَ

                                               بالغربانِ !

ولنا راحَةُ أن ننامَ ( رَفاهٌ فارِهٌ ) لكي نُفيقَ

                                      ونمشي في دوائرِ العبثِ :

 

  أنتَ تراهُ في المرآةِ، آنَ تُفيقُ، وهوَ يردمُ حُفرَ الليلِ

    بجُثثِ الغربانِ، وحدَهُ، لاهثًا، عابسًا، لاعنًا أنهُ

     هٰهنا وحدَهُ، قاتلًا كلَّ غرابٍ لم يمُت بعدُ بحجَرِ

      اللغةِ الخَامِ . كانَ ينظرُ للشمسِ كلَّ خمسِ

       دقائقَ وكأنهُ يرتاحُ في النظر للأعلى . يرى التتارَ

        قادمينَ غُبارُهم أفُقٌ، ويكملُ الردمَ .كان يقولُ :

          سُلَّمي إليكِ هنا . ويرى حجرَ اللغةِ يتناقصُ

           خامُه من دم الغربانِ؛ يصيرُ المجازُ دِلالةً

             مُشوهةً . لكنهُ لا يُبالي فالوردةُ سوفَ تأتي

                                                     سوفَ لن تبقى

                                                  سوفَ تعبُرُ :

                                                                 وفي العُبورِ قيامةُ الأشذاءْ !

 

ما وراءَ البُطء والملح

 

ليسوا بِطاءً     وهم يمرُّونَ عبرَ دمي؛

    شيءٌ - خطوهم - عجَبٌ

    إذا أشارَ إلى ذِروة السُّرُعاتِ، قالَ : البطءُ !

 ومن هُمُ الليسوا بِطاءً هؤلاءِ، على التحديدِ ؟

   على التحديدِ .. لستُ بعارفٍ       أ أقولُ :

                               قَومٌ عظامهمُ مِلحٌ، وأخفافُهم

                                     من الليمون ؟    أم أقولُ :

            شجَرُ المُرِّ باحثًا عن موضعِ الجذرِ الصحيحِ،

في أخفى بواطنيَ السحقيةِ، كي ينمو طامحًا

         للتصيُّرِ سدرةَ مُنتهىً في داخلي ؟    سأقولُ :

  كونوا، كما أنتم، بِطاءً    أو أسرِعوا    لا فرقَ عندي

      ولكن     أخبروني : عمَّ أنتم فيَّ تبحثونَ ؟

                 الحمامةُ التي سكنت وكرَ روحيَ                       طارت

                 ومعجمي الشخصيُّ في انتظارِ البرابرةِ                 اِمَّحى

                 ورَسمتي لوردةِ المعنى بفحمةِ العينِ                  ذابتْ

                 ودَرُّ حَليبِ ضَرعِ الأمسِ                                  انتهى                  

                       فهل فيَّ ما لستُ أعرفهُ ثمينٌ ؟

        خذوهُ      - فَداكمْ فديتكمُ -     ودونَ معرفتي

 مقابلَ،  دامَ الديكُ شقَّ سكوننا،  أن تستريحوا، الآنَ

                                    كيما أنام ... !

 

جرحٌ على هيئة بئر

 

لن تشفى من البئرِ التي في الروحِ، أقصاكَ

ولا من يوسُفَ الذي في مائِها

ولا الذئبِ الذي في مفاصلِ خوفِ يوسُفَ الطفلِ

ولا إخوةِ يوسُفَ الموزعينَ على ضراوةِ الذئبِ

ولا يعقوبَ الضائعِ بصرهُ في أبصارِ بَنيهِ

ولا إغواءَةِ زوجةِ العزيزِ المبثوثةِ في خصاهم أجمعينَ

لن تشفى من هذا كلهِ لمجردِ قبلةٍ منها

لمجردِ مَرِّ إبهامِها على شفتيكَ كي تقولَ القصيدةَ

سليمةً من دُمَّلِ القافيةِ

ستحسُّ البئرَ، آخرَ الليلِ، تنضحُ لخروجِ يوسُفَ

ولفرحةِ التُّجارِ بالقمرِ البهيِّ

ستقولُ : شفيتُ من بئري وما فيها

لكنَّ تأويلًا ثانيًا ستراهُ، الصُّبحَ، إذ تصحو :

أن البئرَ قد نضُبتْ

أن الطيورَ الواقفاتِ على رأسكَ أعجبتها الإقامةُ

أن السبعَ العجافَ لم تكفهنَّ السبعُ السِّمانُ فلم يزلنَ يخرُنَ مُطالباتٍ بالمزيدِ

أنك المريضُ أبدًا بذكرى البئرِ حتى وإن نضُبتْ !

 

للصَّائرِ طيرًا

 

عَوالٍ شُرُفَاتي                   وسيعاتٌ :

فهل أجرِّبُ الطيرانَ، إذن ؟

هل أقولُ : اشتعلا، يا جناحايَ، بماءِ الرؤى ؟

هي ذي سَماءُ الحُلمِ طلْقٌ

لكنها، أعلاكَ، سوفَ تُمطرُ !

 

 

الماءُ أدنايَ                   أدنى شُرفَتي

ولستَ أنتَ إيكارو

لأنهُ بشَرُ ...

عَوالٍ،

وإذ يجيءُ البرقُ يلسعُها         فآلمُ

قلتُ : ستُمطرُ

قلتُ : أنتَ غيرُ إيكارو

أغزرُ من دَمِ الإنسانِ في التاريخِ

أغورُ في الأراضي

وأشدُّ تَجريفًا            أنتَ يا مطرُ !

كلما اربدّتْ سماؤهُ

اربدّتْ بهِ سيماؤهُ

إن جرَّبتُ فساقطٌ حتمًا

وليسَ مَن يؤسطرُني

لأنكَ لستَ إيكارو

وإن جبُنتُ جُننتُ من حُلُمي

قل : ليتَ الفَتى حجرُ !

 

الــبَابُ الذي ابتَكرَهُ الغُرَاب

 

بابٌ أنتَ

يُفتضَحُ الكاذبونَ عندكَ

     ( كلُّنا كافورُ ليالي شهرزادٍ ! )

وأشدُّ ضيقًا، أنتَ، من سَمِّ الخِياطِ

       وينفَذُ عبركَ الجملُ      وينفذُ الحوتُ

 وينفذُ الجبلُ    وتنفذُ - ساحبةً أختَها/ البحرَ -

                         آخِرَ الأمرِ، السماءُ بمَن

                                                   وما فيها

               فضلًا عنا، الصواغرَ، نحنُ ...

                             بابٌ أنتَ

                             واختلافُكَ واحدٌ

                             واضحٌ       فاضحٌ

                                     وعجيبُ :

                       أنتَ تطرُقُنا لا نحنُ الطارقونْ !

 

*****

خاص بأوكسجين

 

شاعر من السعودية.

معلومات الصورة
الصورة من أعمال النحات والرسام المصري آدم حنين (مواليد 1929) الذي فارق الحياة يوم الجمعة الموافق 22 آيار/مايو 2020

مقالات أخرى للكاتب