بشّرتْ جدتي بنهايةِ إمبراطورياتكم | تشارلز سيميك | ترجمة: أحمد م. أحمد

العدد 251 | 15 شباط 2020

 

كتابٌ مليءٌ بالصّوَر

 

دَرَسَ الوالدُ اللاهوتَ بالمراسلة

وها قد جاء وقت الامتحان.

قطبت الأم حاجبها. أما أنا فجلستُ بهدوء ومعي كتاب

مليء بالصّور. أطبق الليل.

أمستْ يداي باردتين لملمس وجوه

الملوك والملكات الميتين.

 

كان ثمة مِمْطَرٌ أسود

في غرفة نوم الطابق العُلويّ

يتدلّى متمايلاً من السّقف.

لكن ما الذي كان يفعله هناك؟

أبَرُ أمي الطويلة شكّلتْ صُلباناً على عجلٍ.

كانت سوداء

تماماً كداخل رأسي في ذلك الحين.

 

ندا صوتٌ عن الصفحات التي أقلِّبها يشبه صفيق الأجنحة.

"الرّوحُ طائرٌ،" أعلن ذات مرّة.

وفي كتابي المليء بالصّور

احتدمت المعركة: رماحٌ وسيوف

شكّلتْ ما يشبه غابةَ شتاءٍ

مع قلبيَ الذي طُعنَ وينـزفُ على أغصانها.

 

 

نزهة مسائية

 

 

قد اتّخذتِ هيئة المُصغي

إلى أفكاري، أيتها الأشجار،

في انحنائك على الدّربِ

الذي تمشّيتُ عليه ذات مساءٍ صيفيٍّ متأخّر

حين كلُّ واحدة منكِ سُلَّمٌ شاهق

مُتَّئِداً يهبط درجاتِه الليلُ.

أوراقك العالية تشبه شفتيّ أمي

في تهدُّجِهما السّرمدي، لا أحد يدري،

ربما لِنَذْرٍ من ريح،

يُشبه وقع أصواتٍ،

أو فمٍ مليءٍ بضحكٍ مكتوم،

فمٌ هائلٌ مظلِمٌ يسعنا جميعاً

وقد كُمَّ بِيَدٍ على حين غرّة.

 

كلّ شيء ساكن. وضوءُ

مساء آخر تتدانى تباشيره،

مساء غابر من فساتين الحرير،

والأقدام الحافية، والشَّعرِ الحُرِّ المرخيّ.

أيها القلب الجذلُ، ما هذه الخطى الثقيلة التي تخطوها

متعقِّباً آثاراً ما في الظّلال.

 

السّماء في نهاية الدّربِ صافية وزرقاء.

وطيورُ الليلِ كأولادٍ

لن يأتوا وقتَ العشاء.

أولادٌ ضائعون في الغابات الآخذة في الظّلمة.

 

 

سوناتا رومانسيّة

 

 

مساءاتُ الوضوح الطاغي ـ

ألنّبيذُ والخبز فوق الطاولة،

الأمُّ تصلّي

والأبُ عارٍ في السّرير.

 

أكنتُ ذلك الفتى النّحيل يتمطّى في الخارج

في الحقلِ خلف البيت،

وقلبُه قد قُدَّ بسكِّينٍ دُمْيَةٍ؟

أم كنتُ الغرابَ الحائمَ فوقه؟

 

أيتها السّعادة، أنتِ البِطانة الحمراء الفاقعة

لمعطفِ الشّتاء القاتم

الذي تتدثَّرُ البليَّةُ به بالمقلوب.

 

هذا ما أنا عليه إذ تعودُ بيَ الذّاكرة،

وأظافر أرقكَ الطويلة

لا أنيْ أقضمها وأقضمها، أيها الزمن.

 

 

مجنونٌ بقريدسها

 

 

لا نلبثُ طويلاً

حتى نصِلَ الهواء.

نُبقي أفواهنا ملأى ومشغولة

بأكل الخبز والجبن

وأثناء ذلك نسترق القبل.

 

لا يهمّ أننا للتوّ مارسنا الحب

كي نعود إلى المطبخ.

وبينما أقطّع الفليفلة الحارة،

ستهزهز مؤخرتها

وتقلِّب القريدس على الموقد.

 

لكم كان مذاق النبيذ رائعاً!

الذي، بسبب الضّحك،

جرى أحمرَ

خارج الفم

وأسفل ذقنها

ثم على نهديها العاريين.

 

"أزداد سمنةً،" تقول،

تدور على نفسها يميناً ويساراً

أمام المرآة.

"أنا مجنون بقريدسها!"

أصيحُ بالآلهة في الأعالي.

 

 

إمبراطوريّات

 

 

بشّرتْ جدتي بنهايةِ

إمبراطورياتكم، أيها المغفَّلون!

كانت تكوي. والمذياع مفتوح.

والأرضُ تميد تحت أقدامنا.

 

واحدٌ من أبطالك يلقي خطاباً.

"وحش،" صاحتْ فيه.

كانت هناك هتافاتٌ وبنادق تحيّي الوحش.

"يمكنني أن أقتله بيديّ العاريتين هاتين،"

أعلنتْ لي.

 

لم تكن ثمة حاجة لذلك. كان الجميع

في طريقهم إلى الجحيم بين لحظة وأخرى.

"لا تثرثر في هذا الموضوع لأيٍّ كان،"

حذرتني.

وشدّتني من أذُني لتتأكد أني قد فهمتُ.   

 

 

السرّ

 

 

لدي عذري، سيدي الموت،

وهو الملاحظة القديمة التي كتبَتْها أمي

يومَ تغيَّبْتُ عن المدرسة.

كان الثلج يتساقط، فقلتُ لها إنّ رأسي وصدري

يؤلمانني. دقّتْ السّاعة. وأنا

مستلقٍ في فراش أبي

أتظاهر بالنوم.

 

وعبر النافذة استطعتُ أن أرى

السقوف المكسوّة بالثلج. وفي خيالي

ركبتُ حصاناً، وكنتُ على متن سفينة

في بحرٍ هائج. ثم غفوتُ.

وحين استيقظتُ، كان البيتُ ساكناً.

أين تُراها أمي؟

هل كتبتْ ملاحظتها وغادرَتْ؟

 

نهضتُّ وشرعتُ أبحثُ عنها.

في المطبخ جثمتْ قطّتنا البيضاء

تنقّب في بقايا رأسِ سمكةٍ مدمى.

وفي الحمّام كان المغطس مملوءاً،

وطبقة من البخار غشت المرآة والنافذة.

 

وعندما مسحتُ البخار عنهما، رأيتُ أمي

برداء حمّامها وخفّيها

في الشارع تتبادل الحديث مع جنديّ

والثلج لايزال يتساقط

ثم وضَعَتْ إصبعاً

على شفتيها، وأبقتْها هناك.

 

 

الأسِرّة الفوضويّة

 

 

تأنسُ إلى الغرفِ الظّليلة،

ورقِ الجدران الذي تقشّر،

الصدوعِ في السّقف،

والذبابِ على الوسادة.

 

إذا خاتلتكَ غوايةُ أن تستلقي عليها،

فلا تندهش،

ولا تلقِ بالاً إلى الأغطية الوسخة،

وقشورِ النوابض الصّدِئة

بينما تحاول أن تمدِّدَ أطرافك.

فالغرفة كدارِ سينما تُظْلِم بالتدريج

حيث

يُعرض فيلم بالأبيض والأسود يملأ النَّمَشُ شاشتَه.

 

بضبابيّة الأجساد العارية

في لحظة تراخٍ لذيذ

تليْ ممارسة الحُبّ،

حين يحدثُ

وتمتلئ أحطُّ القلوب بيقينِ

أنَّ السّعادةَ لها ديمومةُ الأبد.

 

*****

خاص بأوكسجين

 

تشارلز سيميك , أحمد م. أحمد

من أبرز الأصوات الشعرية الأميركية المعاصرة. من اصدارته: "ما يقوله العشب" (1967)، و"تفكيك الصّمت" (1971)، و"العَودة إلى مكان مُضاء بكوب حليب" (1974)، و"كتاب الآلهة والشياطين" (1990)، و"قردٌ في الجوار" (2006)، و"المعتوه" (2014) وغيرها الكثير. كما فاز بجوائز عديدة، منها ج...

معلومات الصورة
الصورة من أعمال الفنانة الهندية زارينا بهيمجي.