الموت: ألا تؤلمك الحرب | لانا دنديس

العدد 177 | 31 آب 2015

المخيم:

سقف معلق في السماء

بُترت قدماه

*

الليل: 

عجوز أصابه الوهن

سقط بلا عصا

*

السماء:

حين لا تجد من يرتق لها صدرها

تمطر حتى تموت

*

كم من فأس سيرضيك 

لتنسى 

أن أصلي شجرة 

*

الرسام وحده يعلم

أن فتح باب القفص

في لوحته

يكفي لأن تحرر

العصافير كلها

*

لا يحتاج المصور أن يقول للطفل الشهيد

ابتسم قليلا

*

بندقية:

الفم محشو

أسحب أنفاسي

لأطلقها رصاصة 

من هوآء.

*

متوحش: ذلك الذي

يصطاد الغزلان بمرح

وهو نباتي

*

حاجز: الجدران 

تخشى ان تكون ذلك

فتنهارُ

*

الطالب المُجهد

يضع المدرسة

في حقيبته

ويغادر

*

أريد أن أضحك 

لكن 

لا فم لي 

*

دم ازرق: 

الطفل الراعي بعصاه، يخدش انعكاس وجهه

في النهر 

*

أنا لم أذبحك

وكفي بلا

رغبة..

إنما السكاكين

*

لا ماء في البحر 

بدموعها ..

تحيا 

الاسماك الحزينة

*

اللؤلؤ حزن المحار

تلك

الدموع الثمينة

*

الدمية التي احتضنها

تهديني طفولتها

وتنام

*

أحلام:

في كل مرة أرسم نافذة

يفر أحدها

*

سخط: 

العصفورة التي 

بُتر جناحاها، أصبحت 

نافذة بأجنحة

صناعية

*

مرض: كرسي أثقله الغبار

فأصابه ربو

*

الكرسي مصاب بالتعب 

لا مكان يجلس عليه

*

الموت: ألا تؤلمك الحرب

*

تكوين:

أتساقط في اليوم ألف 

قطرة، لأصبح 

بركة ماء

*

عدم:

الدمى على خشبة المسرح

فجأة ..

يقطع الخيط فلا

تستطيع أي نبوءة 

ان تحركها

*

الليل قصير 

والأحلام لا يتسع لها 

السرير

*

كل ما حولي جدران

لا أبواب لأطرقها 

*

القلب حظيرة

لكل هذه الخراف

*

الموج هادئ

يبدو أن الأسماك الحزينة لم تعد تجهش بالبكاء

 

أنا التابوت 

محمولا على الأكتاف 

أحضر مراسم دفني

وأعود

*

القطار لم يغير مساره 

هي الطريق

______________________________

شاعرة من فلسطين

الصورة للفوتوغرافي الفرنسي هنري كارتييه بريسون (Henri Cartier-Bresson‏)‏ الذي يُعتبر مؤسس التصوير الفوتوغرافي الصحفي الحديث.

*****

خاص بأوكسجين