الأصدقاء بكتيريا بجدائل ملونة | رامي غدير

العدد 177 | 31 آب 2015

إلى بريء خليل

 

البكتريا اللطيفة التي تحول الحليب إلى لبن تعطيه معنى آخر..الأصدقاء بكتريا بجدائل ملونة.

أكثر من خمسة عشر عاماً ونحن أصدقاء وأقل من عشر صور فوتوغرافية تجمعنا..! وكلما أوقفك حرس الحدود ستفتح الذاكرة لك  الكثير من الأبواب، بعضها سيكون جميلاً ،أكثر من خمسة عشر عاماً ونحن نتقاسم الوقت والضحك.

 الآن أنت خارج البلاد "عم يقولو صارعندك ولاد .. هههه"  أنت خارج البلاد نتحدث عبر "السكايب" ونضحك.. ضحكتي تبدأ بالثانية عشر ليلاً بتوقيت اللاذقية وضحكتك في الثانية بعد منتصف الليل بتوقيت نيودلهي، كلما أردنا أن نثرثر ستسهر أكثر مني لذلك تستحق ثلثي الوقت الجميل.

أنت خارج البلاد، والحرب ما زالت مستمرة وقد أكون غداً من بين الأموات..! حين تسمع خبر موتي التقط لنفسك صورة فوتوغرافية وأنت تضحك وكأن أحداً ما روى لك نكته..

لنضحك يا صديقي فالحياة عاهرة ستأخذ منا كل شيء ولن تسمح لنا بقضاء ليلة معها .. لنضحك فالضحك ضد الموت .. لنضحك كي لا نشعر بالوحدة على الأقل.

يا صديقي في الغربة إذاعضك كلب شارد تذهب إلى المستشفى وفي بلادك إذاعضك كلب شارد تتصل بي كي آتِ إلى منزلك وتروي   لي ما حدث ونضحك..الشيء الرائع في هذه الحياة دائماً هو هذا الفارق، الفارق بين المستشفى ومنزلك.

هل تفكر بأن تعود..؟ ربما لن تعود ..! 

  الآن ليلة رأس السنة وأنا في السبعين من عمري، حولي أولادي العشرة وأحفادي العشرون... قبل منتصف الليل بقليل أذهب إلى الحمام برفقة عكازي، وبعد قضاء حاجتي يختل توازني بحكم أني هرم فأسقط ويُحدث سقوطي دوياً هائلاً ..يركض الجميع خارج المنزل ليشعلوا الألعاب النارية .. سقوطي ظنوه ألعاباً نارية ..!

  أنت الوحيد الذي سيركض إلى حمام بيته ويصرخ عبر فوهة الحمام هل أنت بخير يا صديقي الوحيد؟؟ أقترب من الفوهة وأقول :  " يلعن أخت مستقبلي" ونبدأ الضحك، فتقول "يلعن أخت حظي" ونستعيد الذكريات معاً  "بعت بيتك يا عرص" ونضحك...

      "الحياة داعرة" ونضحك ..ونضحك على غباء "الفيس بوك" حين اقترحك لتكون صديقي معلناً أن بيني وبينك  ثمانون صديقاً مشتركاً..!!

تعلم أنه لا وجود لأصدقاء مشتركين بيني وبينك، لأنك الأول منذ أكثرمن خمسة عشر عاماً .. فجأة ينقطع الاتصال بسبب عطل في قنوات الصرف الصحي العالمية  .. أغلق باب الحمام ولأني ممتلىء بالحياة والذكريات أفكر بكتابة نص مفتوح أرسله إلى موقع أوكسجين تكون بدايته: البكتريا اللطيفة التي تحول الحليب إلى لبن تعطيه معنى آخر.. الأصدقاء بكتيريا بجدائل ملونة.  

_______________________________

كاتب من سورية ramenoor@hotmail.com

الصورة للفوتوغرافي الفرنسي هنري كارتييه بريسون (Henri Cartier-Bresson‏)‏ الذي يُعتبر مؤسس التصوير الفوتوغرافي الصحفي الحديث.

*****

خاص بأوكسجين