إلى العاهرة التي أخذت قصائدي | تشارلز بوكوفسكي | ترجمة: زياد عبدالله

العدد 190 | 8 أيار 2016

فيما يلي شذرات من لعنات وبركات بوكوفسكي مأخوذة من كتاب "محترقاً في الماء غارقاً في اللهب " الصادر أخيراً عن "منشورات المتوسط" في ميلانو، فعليكم بها ومن ثم الكتاب كاملاً لتكون اللعنة والبركة على قدم المساواة وبجرعة كاملة:

 

قصة حقيقية

                      وجدوه يتمشى على الطريق العام

                      كله بالأحمر

                      من الأمام

                      و قد قطع آلته الجنسية

                      بعلبة تنك صدئة

                      كما ليقول –

                      أترونَ ما الذي فعلتم

                      بي؟ يمكنكم أخذ البقية.

 

                      وضع جزءاً منه

                      في جيب

                      وجزءاً في جيبٍ آخر

                      وهكذا وجدوه يمشي.

 

                      سلَّموه إلى أطباء

                      حاولوا إعادة خياطة الأجزاء

                      لكن الأجزاء

                      كانت قانعةً تماماً

                      بما كانت عليه.

 

                      أحياناً

                      أفكر بكل المؤخرات الطيبة

                      وقد أمست

                      وحوش العالم.

 

                      ربما كان هذا احتجاجه على

                      هذا أو

                      احتجاجه

                      على

                      كل شيء.

 

                      رجلٌ لا مثيلَ له

                      نشيد الحرية        

                      الذي لم يحشر

                      بين مقالات عن الحفلات الموسيقية

                      ونتائج البايسبول.

 

                      ليباركه الله

                      أو أحدهم.

***

 

إلى العاهرة التي أخذتْ قصائدي

                      يقول البعضُ

                      علينا أن ننأى بندمنا الشخصي عن القصيدة،

                      ابقَ محايداً، وهناك سببٌ في ذلك،

                      لكن يا يسوع:

                      اثنتا عشرة قصيدةٍ اختفت ولم أحتفظ بنسخٍ عنها

                      ولديكِ أيضاً لوحاتي، أفضلها

                      هذا خانق:

                      هل تحاولين تحطيمي مثلَ البقية؟

                      لمَ لم تأخذي مالي؟

                      عادةً ما يفعلن

                      من بنطال سكيرٍ مكوّمٍ في الزاوية.

                      في المرة القادمة خذي ذراعي اليسرى أو خمسين دولاراً

                      لكن قصائدي لا:

                      لستُ شكسبير

                      وببساطة أحياناً

                      لن يكون هناك المزيد، محايدة أو غيرها؛

                      دائماً سيكون هناك مال وعاهرات وسكيرون

                      إلى آخر قنبلة.

                      لكن

                      كما قال الله

                      واضعاً رجلاً على رجل

                      أعرفُ أني خلقت الكثيرَ من الشعراء

                      لكن

                      القليلَ من الشعر. 

***

حياة بورودين*

                      في المرة القادمة عندما تستمع لبورودين

                      تذكر أنه كان كيميائياً فحسب

                      ألّف الموسيقى ليرتاح،

                      كان بيتُه مكتظاً بالناس:

                      طلابا، فنانين، سكيِّرين، معربدين،

                      ولم يتعلم البتةَ كيف يقول:لا.

                      في المرة القادمة عندما تستمع لبورودين

                      تذكر زوجته التي استعملت مؤلفاته

                      لفرشِ علب القطط

                      أو لتغطية مرطبانات الحليب الفاسد

                      كانت تعاني من الربو والأرق

                      وتطعمه بيضاً نصفَ مسلوق

                      وعندما يودّ إخمادَ الأصوات في البيت

                      تسمح له باستعمال الملاءة فقط

                      إضافةً إلى كون أحدهم في سريره عادةً

                      (كان كلٌّ وحده ينام هذا إن ناما)

                      وبما أن كلّ الكراسي استولي عليها

                      غالباً ما نام على الدرج

                      ملفوفاً بشالٍ مهترئ

                      كانت تخبره متى يقلِّم أظافره

                      وألا يغني أو يصفر

                      أو أن يضع الكثير من الليمون في الشاي

                      وألا يعصرها بملعقة.

 

                      "السيمفونية الثانية، مينور B"

                      "الأمير إيغور"

                      "على أبواب آسيا الوسطى".

 

                      لم يكن بمقدوره النوم

                      ما لم يضعْ قطعةً من القماش الأسود على عينيه.

                      في عام 1887 حضر حفلةً راقصة

                      في الأكاديمية الطبية

                      مرتدياً زيّ مهرجٍ شعبي،

                      في النهاية بدا مرحاً على غير عادته

                      وعندما سقطَ على الأرض

                      ظنوا أنه يهرج.

                      في المرة القادمة عندما تستمع لبورودين

                      تذكر …

***

رومانس أدبي

                      يمكنني القولُ إنني عرفتها عبر المراسلة أو الشعر أو المجلات

                      وبدأت ترسل إليّ قصائد مثيرة جداً عن الشبق والاغتصاب،

                      وكونها مشوبةً بذهنيةٍ طفيفة حيّرتني قليلاً

                      ركبتُ سيارتي وتوجهتُ شمالاً

                      عبرَ الجبال والوديان والطرق العامة

                      بلا نوم، صاحياً من السكر، مُطلِقاً للتو،

                      بلا عمل، هرماً، متعباً، بودي النومُ لخمس

                      سنواتٍ أو عشر على الأقل، أخيراً وجدت نزلاً

                      في بلدةٍ صغيرة مشمسة بجانب طريقٍ موحل،

                      وجلست هناك أدخن سيجارة

                      أفكر، لابد أنك مجنون،

                      ثم خرجت متأخراً ساعةً

                      عن موعدي، كانت شمطاءَ لعينة

                      بعمري تقريباً، ليست مثيرة جداً

                      وأعطتني تفاحةً فِجة

                      مضغتها بأسناني المتبقية،

                      كانت تموت بداءٍ مجهول

                      شيء مثل الربو، وقالت

                      إنها تريد أن تخبرني سراً، قلت،

                      أعرف، أنتِ عذراء، في الخامسة والثلاثين من عمرك.

                      ثم أخرجتْ دفتراً

                      عشر قصائد أو اثنتا عشرة قصيدة

                      نتاج حياة وكان عليّ قراءتها

                      وحاولتُ أن أكون لطيفاً  

                      لكنها  كانت بمنتهى السوء.

                      ثم أخذتها إلى مكانٍ ما، إلى حلبات الملاكمة،

                      وسط الدخان سعلت

                      وظلت تراقب الناس حولها

                      ومن ثم الملاكمين

                      شابكةً يديها.

 

                      رغم أني أثرت بحق تلك الليلة على التلال،

                      سألتني .. ألم تعرف يوماً الإثارة!

                      وقابلتها ثلاثَ مرات أو أربعا

                      ساعدتها في بعض قصائدها

                      وأقحمتْ لسانها نصف المسافة إلى حنجرتي

                      لكن عندما تركتها

                      كانت ما تزال عذراءَ

                      وشاعرةً رديئة جداً.

 

                      أعتقدُ أنّ امرأة لم تفتح ساقيها

                      طوال خمس وثلاثين سنة

                  سيكونُ قد فاتها أوانُ الشعر

                                             والحب.

***

حديقة الحيوان

 

                      الفيلة متعبةٌ ومكسوةٌ بالطين

                      ووحيدو القرن لا يتحركون

                      الحُمُر الوحشية سويقاتٌ بلهاءُ ميتة

                      والأسود لا تزأر

                      الأسود لا تبالي

                      النسور متخمة

                      التماسيح لا تتحرك

                      وثمة قرد من نوعٍ غريب،

                      نسيت الاسم،

                      كان على رفٍ هناك، هذا الذكر،

                      اعتلى الأنثى وقذف واحداً،

                      انتهى،

                      ارتمى على ظهره مكشراً عن أسنانه،

                      ثم قلتُ لصديقتي،

                      لنمضِ، أخيراً حدثَ شيءٌ.

                     

                      في بيتي تحدثنا عنها

 

                      حديقة الحيوان مكانٌ كئيب، قلت،

                      نزعتُ ثيابي.

 

                      فقط هذان القردان بدوا سعيدين، قالت،

                      خرجت من ثيابها

 

                      هل رأيت النظرة تلك على وجه القرد؟

                      سألت.

                      عما قليل ستبدو مثله، قالت.

 

                      لاحقاً

                      رأيت قرداً من نوعٍ غريب

                      في المرآة. وتساءلت

                      عن الزرافات ووحيدي القرن،

                      والفيلة، خاصةً الفيلة.

 

                      علينا العودة إلى حديقة الحيوان مرةً أخرى.

***

نَعَم نَعَم

                       عندما خلق الله الحبَّ لم يساعدنا كثيراً

                      عندما خلق الله الكلابَ لم يساعد الكلاب

                      عندما خلق الله البغضَ صار جمَّ الفائدة

                      عندما خلقني الله فقد خلقني

                      عندما خلق الله القردَ كان نائماً

                      عندما خلق الزرافةَ كان ثملاً

                      عندما خلق الأفيونَ كان منتشياً

                      عندما خلق الانتحارَ كان مكتئباً.

 

                      عندما خلقكِ مستلقيةً على السرير

                      عرف ما الذي كان يفعله

                      كان ثملاً ومنتشياً

                      وفي الوقت نفسه

                      خلق الجبالَ والبحرَ والنارَ

 

                      ارتكبَ بعضَ الأخطاء

                      لكن عندما خلقكِ مستلقيةً على السرير

                      سادَ على كونه المبارك.

_________________________________________

* موسيقي وكيميائي روسي (1830-1887)

*****

خاص بأوكسجين

تشارلز بوكوفسكي ,زياد عبدالله

معلومات الصورة
اللوحة من أعمال التشكيلي السوري جوني سمعان من معرض أقيم له في بيروت بعنوان "سنتمترات ملونة".