إلا أنتِ.. فشريرةٌ جداً | سحر أبوليل

العدد 191 | 21 أيار 2016

كلّهم طيّبون

بائعُ الخضارِ المنادي حلمَهُ بأعلى صوتِهِ

فوق ليمونةٍ انشطرت الى نصفين

نصف يرشفُ صبرَهُ على مهلٍ

ونصف يلذعُهُ بلؤمٍ

حينَ تمرين

كلّهم طيّبون

جارٌ يخبئ قرنيهِ

تحت طربوشِهِ التركي

ويدعكُ شاربيهِ بماءِ الورد

كلّما فتحتِ نافذتَكِ المطلةَ..

على غمامِ سيجارهِ المتكاثرِ

كقطةٍ لا تملُّ ممارسةَ الحب

كلّهم طيّبون

ملمّعُ الأحذية

رسّامُ اللوحاتِ الصغيرةِ

في حكايا المشاوير التي لا تنتهي

القابض على عضوهِ

كشجرة الخروب

المختالة بقرنٍ جديدٍ نبتَ للتو

الغارقُ ببحرك

والذي كم تمنى أن ينكسرَ كعبكِ

كي تتلقفكِ ذراعاه

كلّهم طيّبون

الصائغُ الذي خلعَ قميصَهُ

وقرّرَ أن يصيرَ سبيكةً في منجمٍ

في اليوم الذي لمح فيه نهداكِ

تحت حمّالةِ الصّدرِ المخملية

كجوهرتين في فضاءٍ صحراوي

كلّهم طيّبون

سائقُ التاكسي الذي يرى الطريقَ بعينيكِ

موزّعُ الجرائدِ الذي يتركُ لكِ كلّ يومٍ وردةً تحت الباب

الحانوتيُّ

والجزّارُ

وقراؤكِ

وطلابُ المدارسِ

ومديرُكِ

كلّهم طيّبون

أما انتِ..

فشريرةٌ جداً ..

لأنكِ لم تبتسمي اليومَ لأحد..

***

خاص بأوكسجين

كاتبة من فلسطين

معلومات الصورة
الصورة من أعمال الفنانة آلى حميدي. للتعرف على مزيد من أعمالها المميزة زوروا موقعها http://alaahmedy91.wix.com/alahmedy

مقالات أخرى للكاتب