أكرهُ داعش وأحبُّ داليدا | سحر أبوليل

العدد 189 | 23 نيسان 2016

لم أقتل، لم أسرق، لم أشهد شهادةَ زور ولا أغارُ إلا من العصافير

أكرهُ داعش وأحبُّ داليدا

أكتبُ كي أتنفس

هنالك آلامٌ اكبر من ان تُكتب

الحريةُ مثلاً..

 

التوقيت:

الثانية ظهراً من الخامس والعشرين من سبت يونيو 2015

الموقع:

المسافة القصيرة بين غرفة النوم والشرفة

لماذا؟

لأن اليقظة قاسية وتجرح.

 

لم أرتدِ زيّاً واقياً من الرصاص

ومثل الموجِ حياتي..

لا أصلُ الشاطئ إلا بكثيرٍ من العواصف والخيبات ولا آبه

كنتُ هناك بفستانٍ ازرق قصير بلا أكمام،

روج وردي اللون أتيمّنُ به ربيعاً وألقبّةُ عالية أكثر مما يجب..

لكن بياض الجسد كان أكثر إغراءً من أن يفلتَ من كدمات ستتكاثر بسرعة، تماماً مثل قهقهات سُكرٍ هستيرية..

الهستيريا أيضاً شكلٌ من أشكال الحقيقة..

كنتُ هناك ولم أكن،

التي كانت هناك امرأة اخرى لا أعرفها اليوم ولكنها كانت تشبهني إلى حدّ مثيرٍ للقلق.

أكرهُ داعش وأحبُّ داليداً

و" كلمة حلوة وكلمتين حلوة يا بلدي"

كلمة حلوة تحوّلُ قلبَ امرأةٍ إلى بلد والبلد تصير بلاداً من جمال..

يااااه كم كان مظلوماً جمالي تحت الفزع..

لو أن ساعة الحائط توقفت عن المشي قليلاً،

لو أن رجفتي لم تزلزل الأرض،

لو أن رائحة الكعك لم تدخل من النافذة وتحوّل الصرخةَ إلى خبز،

لو أن النخل لم ينحنِ

ولو توقف الحرُّ عن لسعي..

الجفافُ بدأ من الأصابع وانتقلَ كالسّهامِ إلى الحنجرة.

لم أقوَ على جمع صوتي الذي تناثرَ مثل كأس مكسورةٍ حولي،

لم أصرخ، لم أصدّق، لم أتوحش

الرقّةُ أيضاً غباء،

كنتُ أعوّلُ على هذا الغباءِ كثيراً،

على بسمةٍ تجمّدت في غمّازتي،

على دمعةٍ تكسّرت فوق الطاولة

وعلى أشياء كثيرة قالتها عيوني..

عيوني التي تحفظ الوصايا العشر،

الوصايا التي لا علاقة لها بالأديان.

أكرهُ داعش وأحبُّ داليدا

" سالمة يا سلامةـ رحنا ولم نجيء بالسلامة"

الشتيمةُ بنطالٌ بسحّاب مفتوح والعضو يلوّحُ في الهواءِ منتصباً كي يثبتَ لنا أنه قادر على نيكنا عنوةً، على اغتصاب روحنا، على قتلنا وفي وضحِ النهار..

الشتيمةُ حين ينطقها "المحبّون" أفظعُ من العهر، من الكفر

ثم ماذا؟

ما هو الكُفر؟

أليسَ قتلُ من نحب كفراً ؟

بعيداً عن الله

قريباً مني..

شممتُ رائحةَ كبدي وهو يحترق،

كنتُ وحيدة وخائفة من أن تفقدني الصدمة الوعي،

كانت الأرضُ تدور من حولي بسرعة لا يتصورها عقل،

أما أنا فقد كنتُ مشغولةً بتفقد أعضائي..

العين مكانها، الركبةُ لم تنكسر، الجلد مازال يحتفظُ بعطره رغم رائحةِ الوجع..

والصور..

الصور..

الصور التي كانت تتمزقُ امامي،

الذكريات الجميلة قبيحةٌ في لحظات الموت،

الذكرياتُ تعض.

أكرهُ داعش وأحبُّ داليدا

و"أغاني أغاني أغاني- واحشاني كتير واحشاني"

كنتُ أبكي بصمت وأقولُ ببراءة الأطفال إنني اشتقتُ لطبخِ امي، لضمّتها، لرائحتها..

البراءة التي لم يحمها أحد..

كنتُ جائعةً ولم أذق يومها ولا بعدها طعاماً لثلاثة أيامٍ متواصلة..

كانت الخيبةُ تخمةً كافية.

الصفعاتُ غيرُ مهمة،

اليد أهم..

إذ كيف من الممكن أن تتحول اليد التي منحتنا الحياة إلى سوط وسيف؟

كيف من الممكن أن يتحول الملاذُ ناراً ؟

كلا.. لا أصدّقُ ابراهيم

لا نار تكون برداً وسلاماً على أحد

أنا أصلاً لا أحبُّ التاريخ،

التاريخ يكتبه اللصوصُ فقط..

هنالك لصوص نهبهم حياتنا بفرح،

ولصوص ينهبونَ أفراحنا بفرح،

وفرح نظنّه فرحاً لا علاقةَ له بالفرح.

أكرهُ داعش وأحبُّ داليدا

"جسويي مالادو"

كنتُ مريضةً جداً ونحن المرضى بالأحلام لا نموتُ،

بل نموتُ

ثم نُبعثُ

ثم نعيشُ..

فحين أمسكني من تلابيبي وكدتُ أختنق تذكرتُ فجأة أنني لم أسقِ زهورَ الزينة يومها وأنني إذا مت لن يعتني بها أحد،

ومن أجلها قاومتُ فعشت.

المعاركُ مع الغرباء تشبه البعبوص المنتصر دائماً وإن خسرنا، أما معاركنا مع من سمّيناهم أحبابنا دوماً فاشلة،

إذ كيف نرفعُ السبّابة في وجه أنفسنا؟

ياااه للوحدة الساقطة..

الصدمةُ كانت حارقة والجسدُ بارد،

الصمتُ صاخبٌ والشّعرُ ناحل..

وقبلَ أن يكسرَ زجاجَ النافذة ويهدّد برمي الحب من الطابقِ الثالث كنتُ قد استجمعتُ قواي ورميتُ كؤؤس النبيذِ بدلاً عني..

امرأةٌ بفستانٍ ممزق ورموش منكسرة تلقي بزجاج سنوات كاملة من النافذة..

"شو هالمسخرة" !

"بعضٌ من الخمرِ يفرحُ القلب"

عيشي أيتها الأرض، افرحي، ارقصي فوق حياتي، انهض فيّ أيها التراب وأنت يا قاتلي هيّا اقتلني إن استطعت !

أكرهُ داعش

وأحبُّ داليدا

و"أحسن ناس مطلعوش أحسن ناس"

وأنا الجثة التي تُركت مضرجةً بالدموعِ والدم وجدتُني مثل ناي مكسورة في جزيرة لم يكتشفها سواح ولا قراصنة..

كلا لست ضحية تماماً، لكني لم أكن يوماً قاتلة..

كنتُ على وشك أن يغمى علي، حرارة جسدي كانت منخفضة لدرجة أني لم أشعر بأي جزء من أطرافي..

بدأ الدم ينتقلُ من الجبين إلى الوجنة ومن الوجنةِ إلى الصدر وإلى كل جدار حاول أن يسندني،

وهناك..

عند زاوية السرير ارتطمتُ بالخشب..

كل شيء كان يوجعني..

صورة الله التي انكسرت أمامي،

البحر الذي سأزورهُ لوحدي،

كلمات الوداع التي لم تُقل،

الجرحُ في الساق اليمنى،

الجرح الذي لا يعرف عنه أحد شيئاً، والذي أجبرني على النومِ على كرسي المكتب شهراً بحاله،

أنكرتُ السرير وغرفة النوم والعطر وأنكرتُ جسدي وتبرأتُ مني ومنه.

وفي اليوم التالي كانت الشمس تطبع بقعاً من ضوء فوق كدمات زرقاء..

اليوم الذي تولت الطبيعةُ فيه مهمةَ إعادتي إلى الحياة..

أكرهُ داعش وأحبُّ داليدا

داليدا التي لم تنتحر،

الجمال لا يموتُ

و"الحياة عندي قبحٌ وجمال"..

*****

خاص بأوكسجين

كاتبة من فلسطين

معلومات الصورة
اللوحة من أعمال دلدار فلمز، تشكيلي سوري من مواليد القامشلي 1970 له العديد من المعارض الفردية والمشتركة وكتابات في النقد التشكيلي والأدبي في الصحافة العربية والمحلية.

مقالات أخرى للكاتب