أخبارٌ محليّة يا حبيبي | راما عرفات

العدد 203 | 29 تشرين2 2016

في السابعة صباحاً، وسط العاصمة تم تدمير نفق أدى إلى إحداث هزة أرضية شعر بها نصف سكان مدينة دمشق الجنوبية، بينما كنتُ يا حبيبي واقفةً إلى جانب توقعاتي الملوّنة، مصرةً على التعامل مع الحبّ بالهيئة التي بدوتُ عليها في المرة الأولى، جسدٌ مشدود كالأحلام حين تتحقق،  وروح تنحني كما لو أنها قضتْ عمراً  كاملاً في تعتيلِ حمولات ثقيلة من الأسفل نحو الأعلى.

في الواحدة ظهراً من نفس اليوم، سقطت مجموعة من قذائف الهاون استهدفت لا شيء على التعيين، بينما كنت يا حبيبي أشرح لك أن القصصَ العادية ترفٌ بالنسبة لي، والجزرة المعلقة في الصنارة لا تناسب ذوقي كسمكةٍ تسبح خارج النهر، والحب .. لا يمكنني أن أطفو معه بتوقعاتي، رغم خفته سيسحبني نحوه، أنا المخطئة التي انتظرتْ اكتمال القمر لتفتح بئره وتتأكد من سقوطها.

في الخامسة مساء وبينما كانت المذيعة تلقي خبراً عن قطرات الفيول وهي تتسرب من الأنبوب الذي تم إصلاحه مئات المرات،كنت ياحبيبي أمشي في الشوارع - التي تصفعني كل يوم بعتمتها - مع طفل بعينين ملونتين، يضحك ويتلمس بكفيه ذقنه ويستعجل شعرها بينما يقول لي بصوته الصغير "ازرعيها هنا .. أحلامكِ"، طفل يبدو كقصة عتيقة لم أقرأها بعد لكن اسمي يبدو واحداً من أبطالها.

في الثامنة مساء أخبار كثيرة عن اللاجئين السوريين في العالم، بينما أتلمس الأماكن الفارغة هنا:

أتلمسها كما لو أنها ثقوباً سوداء

وأمارس الحنين كبدويّة تحن للامكان

الذي مرَرْنا به ولم يتذكّر

أرى الأماكن الفارغَة ثقوباً سوداء

أرانا أنت وأنا

الواقفين في "البعيد"

نحاول تعليمه لفظ اسمينا

لكنه كلّما قالنا ، تبعثر

خبر أخير وعاجل

الدولة الأقوى في العالم تحصل على الرئيس رقم 45، بعد أن تناولنا لأسبوع كامل ترامب على الفطور وهيلاري على العشاء، تمكن ترامب من هزيمة نساء العالم، بينما كنتَ يا حبيبي في المطبخ تعدّ طبقنا المفضل وتحقق نصراً صغيراً يهزم غرور رؤساء العالم بصوتي الوحيد.

*****

خاص بأوكسجين

شاعرة من سورية. من أعمالها "حرب ورقة مقص" 2016

معلومات الصورة
الصورة من أعمال الفنانة العراقية نوال السعدون

مقالات أخرى للكاتب