أجود أنواع الإسفنج | نجوى بن شتوان

العدد 139 | 8 تشرين2 2015

 أنا إنسانة غريبة أحب وطني، وطني الذي تقدمه النشرات والتقارير الإخبارية على إنه متهالك ويريد بعثاً من جديد، ربما تحفظت النشرات على استخدام كلمة خربة عوضا عن وطن أو بلد مراعاة لمشاعرنا، فشكرا للطفها، نحن منذ 60 عاما فقط أصبحنا بفضل اللطف الإنساني جزء من رعايا الأمم المتحدة على كوكب الأرض. 

بلغة غير متحفظة، جربت ألا أحب تلك الخربة مراراً وتكراراً مثل النشرات والتقارير وبعض الأشقاء والجيران والأقارب في الحياة، وأن اقترب منها بدافع المصلحة فقط، وفي كل مرة حاولت فيها من مسافة قصيرة ومن مسافات بعيدة، وجدتني أنا أنا لا أتغير، اسميه وطني وأحبه كثيراً واستخدم من أجله تلك اللغة التي لا يستخدمها معه الآخرين مع نزعة من الشفاعة والأسف والإخلاص، فوطن الإنسان مثل والديه لا دخل له باختيارهما.

من ذلك الاختلاط العقلي والوجداني تجاه دياري، إنني متى كتبت مقالة موضوعية تنتقد ملمحا متخلفا أو معوجا فيه، انقلبت المقالة قصيدة حب تذيب القلوب وتعذب الخواطر، وإذا كتبت مقالة هجاء في ساسته السُراق، انقلبت من فورها قصيدة مدح لأياديهم الطويلة وكروشهم المنتفخة، حتى إن الكيفية التي تشكرهم بها تلك القصيدة وتحثهم بها أبياتها على المزيد من السطو لا يمكن تصورها، وإذا ألقيت محاضره عن عزلته وتأخره، عملت على ألا يسمعها أحد غيري.

وعن ما تأتي به الأمم المتحدة من تقارير، مثل انعدام الشفافية في وطني وعدم احترام حقوق المرأة وتدنى الخدمات وغيرها، اعتقد بأن دافعها هو الحسد والحقد عليه لأننا فيه ولأنه فينا، فوطني شفاف لدرجة أن كل ما يلوح فيه ما هو إلا زجاج هش، وإذا واجهني أحدهم بأنه وطن يقع على رأس قائمة الدول الأكثر ظلما وفسادا وقد يستخدمه الله يوم القيامة حفرة للنار، فلا شك بأنه قرأ القائمة بالمقلوب وسيظل يقرأها بالمقلوب حتى يكبه الله على وجهه في جهنم.

أما إن واجهتني بأنه البلد الأغزر من حيث حملة الشهادات العليا والأقوى فشلاً في التعليم، قلت لك إنكم تحسدوننا على دخولنا قبلكم مجموعة غينيس للأرقام القياسية، في مجال التحصيل العملي للشهادات العليا وللمرة العاشرة عشر تواليا.

وإذا تذاكيت وحاولت إحراجي، بأن الجهل لدينا تاريخي وأن لدينا اتفاقيات تفاهم وروابط دم مع التخلف، لما سمحت أن تقول بأننا جهلة، وإذا قلت لدينا فقر فلن أسمح أن تقول إننا فقراء، وإذا قلت لدينا ظلم لن أسمح أن تقول إننا سرعان ما نمارس الظلم الذي اشتكينا منه. 

وإذا قلت بأن آباءنا صنعوا لنا وللعالم اعتي ديكتاتور، لما سمحت لك أن تقول بأننا أكثر دكتاتورية من أبائنا ومن دكتاتورنا وهم.

أما إن جئت بأدلة تؤكد ضلوع ربيع بلادي في اختيار نخبة من المتسلقين بالأمس وضعوا غباءهم الفريد في خدمة القذافي، واليوم هم من يقودون ليبيا الجديدة إلى حتفها، سأتهمك حالاً بالتعاون مع الشيطان وجده الشيطان الرجيم، لتدبير تلك المستندات الدامغة.

طوعا وكرها أحب بلادي ولا أرى مثالبها إلا بعين المحبة ولن يطاوعني قلبي لسماع كلمة سوء تقال في حقها، وإن احتوت على حقيقة دامية، جعلت اعتصامنا لتصحيح مسار ثورتنا أطول من الثورة نفسها. 

أقول لك حتى وإن كانت أقوالك حقيقية فإن نكراني إياها، يجعلها باطلا يجب محاربته، ويأسا يجب دفعه وكذب يجب تفنيده، فلا تزهق روحك بوضع اسم بلادي في محركات البحث "جوجل، وياهو، وفيستا...الخ لتتقصى عنها من وراء قلبي. 

مهما فعلت، لن تعرف بلادي بقدري أو أكثر مني، أنت لن تحسن سد ثقوبها مثلي ولن تملك مواجهة انفتاح نوافذها المخلوعة في وجهك فجأة، لن تخبئ أوساخها تحت السجاد ريثما يذهب الضيوف، وتمسح الغبار عن أثاثها بيديك كيلا يلحظونه، وتسجن مجانينها في الحمام القصي كيلا يكتشفوا جنونها المتعاقب، لن تشفق عليها ولن تحبها بحزن ولن تعانقها بانكسار ومكابرة مثلي، إنها بلادي، شيء من عظمة روحي المهيضة، شيء من طيني التقي والفاجر، شيء من أسلافي المفخخين بالفحيج (التباهي) وذريتي المؤهلة لمتلازمة العظمة والكسل، شيء من إيماني وعدمي، سخريتي وسخطي، ريبتي ويقيني، شهقتي وزفيري، فلا تقطع أنفاسها باعتراض أنفاسي. 

بلادي لها من التصرفات الغريبة ما يناسبها دون البلاد، قد تراها غريبة ونراها عادية  تناسبنا، ونحن أقدر على التعامل معها، حتى ما عدنا نحن أنفسنا نفرق بين ما إذا كانت هي من أنجبتنا أم نحن من عودناها على تلك الخلائق. 

في كل الأحوال لن أسمح بقول شيء لا أقوله فيها، وتحسبا إلى أنك ستبخسها حقها من الإطراء،  لن أسمح لأحد بإطرائها.

أما إذا أصريت على قولك بأن بلادي تخطف من يأتيها ضيفا وتقتل الناس وهم يطيرون في الهواء، وتحقن الأطفال بالإيدز، وتأخذ فتيان المدارس للحرب وتفجر الملاهي الليلية وتكفر أول وآخر دولة مسالمة في الدنيا (سويسرا) وتحرض على محاربتها، وترشو رؤساء الدول وتفعل أفعالاً مخزية، سأوشك على القول إن ذلك صحيح، لولا إن كلمة (صحيح) تتغير من تلقاء لاوعيّ بها وتتشكل كلمة أخرى أو تصبح زفرة أو تنهيده أو احتباس حراري أو تتحول في شفتي إلى سيلكون، أو تنقلب نبرة على سلم موسيقى مليء بالتشنج، ولا تجد مكاناً إلا لصق كرسي أبشع آلة في الأوبرا.

أيا كان مكانها، الكونتراباص أو الطبل، المهم ألا تخرج لعلن الآخرين كما هي في علني الآن.

أما إن لم تشبع وتكتفي من القيل والقال عن وطني، أي خربة العالم المفضلة لمشاريعه وطموحاته الإعمارية، وزدت أن الوطن الذي أحبه لا يحبني، ويجد فيَّ عارا معيبا، يدس بسببه رأسه خجلاً من اغتصاب ذكوره لبنات جنسي في الحرب، وطن يمارس على بناته التمييز والإقصاء وسرقة الحقوق وعدم الاحترام، ويستميت في وضعهن بعربة القطار المخصصة للفحم، ويحدد حصتهن الكاملة فيه بالقبر أو الظل المساوي لظل الحيطة (العريس) ويتنازل لهن بطيب خاطر عن كل ما هو قبيح فيه، فماذا تتوقعين منه؟

أتوقع ألا تتوقع مني الاستسلام والرد عليك بما قاله الشاعر العربي الغبي( بلادي وإن جارت عليََّ عزيزة ........وأهلي وإن ظنوا عليَّ كرام)

فذلك الشاعر ليس أكثر من كلب يحب من يخنقه، ويعشق من يلفخه (يضربه) على وجهه، حتى يصنع له أنفا جديدا فوق أنفه.

عليك عدم سرد ذلك البيت الشعري سيء السمعة أمامي، فأنا مهما فعلت  لن ولن أعترف بأنف ثالث في وجهي ورابع طلع غضروفه في روحي.

مثلما لم أسمح في البداية أن يقول أحد عن بلادي شيئا، لا تسألني مجدداً عنها، كيلا أرتكب جريمة بدافع الحب الأعمى والمبصر في آن.

صحيح إن جرجرتي للسجن ستكون سهلة متى فعلت، فهي لم تكلف فيما مضى وزير إعلام القذافي شيء ولن يصعب الأمر على سواه.

هكذا تعتقد؟ 

أنا أيضا مازلت أعتقد ذلك.

لقد حذرت من محاولة استفزازي بالأسئلة، لأنك ستكون في مواجهة ستة مليون ليبي يحبون ليبيا مثلي، ففي أي سجن سوف تسجنهم؟

وهل سترسل جيشا لجرجرتهم إليك؟   

اقترح عليك بدل أن تسألني عن وطني، وتجد الليبيين كافة أمامك، اسألني عن بلدتي، ففي الأقل ستكون أمام 120 ألف ليبي فقط.

سأجيبك بحياد، إنها بلدة لطالما أثارت حنقي وهي تعتمد في شق طريقها نحو المستقبل، على ما يحفره شعراؤها من أودية، كما لا أقبل تعاليها حين تعتبر نفسها عاصمة دولية للأتربة، وتظهر براعتها في تغيير موقعها  داخل الوطن، حتى يستعصى على "جوجل إرث" رصدها.

ذات مرة اقتلعت بلدتي نفسها بالعجاج واستمرت تطير حرة دون ترخيص من العاصمة (كانت الحركة ممنوعة آنذاك فما بالك بالطيران) حتى حطت في قلبي ببيوتها وأزقتها وضيوفها وفقرها وتهميشها العظيم، ولولا حاجة المسافرين إليها كمحطة تطعم العابرين مجانا وتذكرهم بأنهم لا زالوا داخل الوطن رغم بعد الوطن عن الوطن، لولا ذلك ما أعدتها إلى الخارطةً. 

اقترح أن تسمع مني أفضل من أن تسمع من سواي، تلك بلدة تقوم فوق بقعة من النفط لكنها تغرق في الفقر منذ عهود، لم يعرف القذافي بوجودها إلا حين نفضته  في العام 2011، غزاها بجيش جرار يقتلع النبت والحجر في طريقه، فرفضت بلدتي استخدام خاصية التخفي في العجاج والانتقال لمكان بعيد لا يصلها فيه السفاح، كان بمقدورها تفعيل عجاجها والهرب إلا إنها صمدت وواجهت ولم تترب، قد لا تصدق إنها صارت صحوٍ ولم تعجج على مدى يومين متتالين في عمرها، لكنها بالفعل لم تحرك ترابها وكانت عند موقعها من خطوط الطول والعرض، ثم صدمته روعتها وهي ترحل بالعجاج لمساعدة الثوار على تخومها، في البريقة تحديدا، نقطة بدء حوار السلاح ما بين الثورة والديكتاتور، سيذكر التاريخ لبلدتي صديقة العناد، مترفة الريح، إنها سخرت قدرتها على تفعيل الرمال، في رفع الغطاء عما زرعته كتائب الضغينة والعار من ألغام، وإنها تقدمتنا جميعا إلى هناك، أعنى إلى سطح الحفرة الملساء.

رغم ما قلته، أشك بأنك ستفهم حرفاً واحداً مما اكتبه بالعربي، بالعربي وحده، حيث لا لغة لنا في العالم غير العربية، ولا تجهد كثيراً في محاولة تقصي كيف حدث لنا ذلك، فأنا لا أقول إلا ما شهدته هناك، ذات حقبة لم تكن خالية قطعا من العجاج، ذات يوم دراسي شديد الحر والغبار في مدرسة بائسة، داهمنا القذافي على حصان من جهنم، وقام بسحب كتب اللغات الأجنبية من تحت أيدينا ومن أدراجنا وحقائبنا، ليضرم النار في لغة من يعاديهم، منذ ذلك الحين لم يسمح لنا الدخان بتعلم لغة أخرى.

لم نعرف أسباب الكراهية، لكننا رأينا ما تفعله الكراهية، لم نكن نستطع طرح أسئلة قليلة أو كثيرة، مثلما نفعل الآن، فالأسئلة لم تكن معروفة بعد في ليبيا، كنا نستشف فقط حتى أصبحنا أجود أنواع الإسفنج في المتوسط، وكم سيحزن البعض علينا عندما يعلم بأن الأسئلة اكتشفت في ليبيا سنة (2011) بينما اكتشف البترول سنة (1959)

فهل من أسئلة لديكم علامَ تركت وطني؟

______________

كاتبة من ليبيا

اللوحة من أعمال التشكيلي السوري ياسر الصافي

*****

خاص بأوكسجين 

قاصة وروائية من ليبيا صدر لها العديد من الروايات والمجاميع القصصية منها: "وبر الأحصنة" 2005، و"مضمون البرتقالي" 2008، و"الملكة" 2009، و"الجدة صالحة" 2013. و"زرايب العبيد" 2016 (ضمن القائمة القصييرة لجائزة بوكر)....

مقالات أخرى للكاتب